دي ميستورا: لا ينبغي أن تكون هناك شروط مسبقة للحوار السوري السوري

جدد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا التأكيد على أن الحوار السوري السوري يجب أن يتم دون أي شروط مسبقة وأنه لا حل عسكريا للأزمة في سورية.
وقال دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي في جنيف اليوم “نحن ملحون على إرادة الدخول في الحوار السوري نهاية شهر آب الجاري” معتبرا أن العمل الإنساني “لا يمكن أن يكون مفيدا دون أن تكون هناك عملية سياسية”.
وذكر دي ميستورا أنه يجب انتظار نتائج زيارة رئيس النظام التركي رجب أردوغان إلى روسيا ولقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمعرفة الأطراف المشاركة في الحوار السوري.
وكان دي ميستورا أعلن أكثر من مرة نية الأمم المتحدة بعقد جولة جديدة من الحوار السوري السوري في جنيف نهاية الشهر الجاري كحد أقصى.
وأشار دي ميستورا إلى أن الأمم المتحدة تدعم الإجراءات والمناقشات الروسية الأمريكية المشتركة لتعزيز وقف الأعمال القتالية معتبرا أن الوقت عامل أساسي في هذا الأمر وكلا الطرفين يعيان ذلك.
من جانب آخر أعلن دي ميستورا أن إيصال مساعدات إنسانية إلى سكان حلب يتطلب تهدئة لمدة 48 ساعة وقال ..”إن تهدئة 3 ساعات غير كافية لذلك” موضحا أن الجانب الروسي أبدى استعداده لمناقشة كيفية تحسين المبادرة الأولية بشأن فترات التهدئة الإنسانية.
وكان قائد دائرة العمليات فى هيئة الأركان الروسية الفريق سيرغى رودسكوي أعلن في بيان أمس “أن هدنة إنسانية لمدة 3 ساعات يوميا من العاشرة صباحا وحتى الواحدة ظهرا ستبدأ اليوم الخميس في حلب لإيصال المساعدات الإنسانية” مشيراً إلى أن “روسيا تؤيد مقترحات الأمم المتحدة حول الرقابة المشتركة على إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان حلب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *