الهلال: سورية لن تتنازل عن ثوابتها المتمثلة بوحدة الأرض والعلم والجيش

أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال أن الجزء الأكبر من الحرب التي تشن على سورية ثقافي هدفه تدمير حضارتها وثقافتها الوطنية التي تعود إلى آلاف السنوات وزرع أفكار وقيم هدامة، معتبرا أن “كل المحاولات باءت بالفشل بفضل قوة الحضارة السورية”.

وخلال حفل تخريج دورة الاعداد المركزية الرابعة في مدرسة الإعداد الحزبي في التل بريف دمشق اليوم قال الهلال “إن كل المؤامرات والمخططات التي تمت في المنطقة خلال الأعوام الماضية كان هدفها ضرب سورية وسيادتها إلا أنهم فشلوا في ذلك بسبب قوة وحدتنا الوطنية وانتصارات الجيش العربي السوري وحكمة القيادة”.

ولفت الهلال إلى أهمية الاعداد والتثقيف الحزبي للتسلح بالمعرفة والفكر وخدمتهما في الدفاع عن سورية ومؤسساتها مبينا أن جزءا من الحرب التي تشن على الوطن “يستهدف حزب البعث ومبادئه وتاريخه النضالي وإنجازاته في بناء دولة المؤسسات وعلى رأسها مؤسسة الجيش العربي السوري الذي امتاز بعقيدة حيرت العالم وحمت سورية بكل مكوناتها”.

ونقل الهلال محبة وتقدير السيد الرئيس بشار الأسد للمشاركين في الدورة مشيرا إلى أهمية الدورة في خلق حالة من الحوار الفكري والثقافي في مختلف جوانبه ومشددا على ضرورة استخدام مصطلحات منتقاة تخدم المصلحة العامة والابتعاد عن “المصطلحات التي تحمل معاني غير واضحة يريد أعداء الوطن الترويج لها”.

وعبر الأمين القطري المساعد عن ثقته “بأن كل المناطق التي دخلها الإرهاب ستحرر من دنسهم وكل ما يقال عكس ذلك مجرد احلام واشاعات لخفض الروح المعنوية للشعب” مؤكدا أن “سورية لن تتنازل عن ثوابتها الأساسية المتمثلة بوحدة الأرض والعلم والجيش”.

وفيما يخص أسر الشهداء بين الامين القطري المساعد “أن القيادة تقدم لهم كل الدعم والعون وتعمل لمنحهم جميع حقوقهم وهناك اهتمام مباشر من الرئيس الأسد وهيئات مكاتب الشهداء في فروع الحزب في هذا المجال”.

حضر حفل التخريج عضو القيادة القطرية لحزب البعث رئيس مكتب الاعداد والثقافة والاعلام الدكتور خلف المفتاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *