في مؤتمرهم السنوي.. لمخبريي التحاليل الطبية بحماة مطالب

طالب المشاركون في المؤتمر السنوي للهيئة العامة لمخابر التحاليل الطبية في حماة المنعقد اليوم بصالة فرع نقابة صيادلة حماة، بضرورة تكافؤ تعرفة الفحوص ووحدة العمل المخبري المطبقة حاليا مع زيادة أسعار المواد والتجهيزات المخبرية الموجودة بالسوق ولاسيما تحاليل الهرمونات والسرطان المكلفة.

وركزت مداخلات أعضاء الهيئة حول معالجة موضوع المخابر المغلقة بشكل قسري جراء الأزمة التي تمر بها سورية وإعادة فتحها في محافظات أخرى بناء على الترخيص الأولي الممنوح لها خلال تلك الفترة وليس حسب الاختصاص الفرعي للمخبري.

كما وافق أعضاء الهيئة على رفع رسوم الاشتراك بصندوق الوفاة من 600 إلى 1500 ليرة وذلك لمنح إعانة الوفاة لعائلات المخبريين الملتزمين بدفع الرسوم والتي تبلغ حوالي 500 ألف ليرة، مشيرين الى الندوات والمحاضرات التخصصية وورش العمل المقامة للتعرف على أحدث العلوم المخبرية السريرية ما ينعكس إيجابا على الخدمات الصحية وجودتها.

وأشارت عضو قيادة فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي جمانة السراج إلى أهمية عمل المخابر في رفع سوية الخدمات الطبية والصحية المقدمة للمواطنين والارتقاء بالواقع الصحي، لافتة إلى أهمية المؤتمرات السنوية ودورها في تطوير العمل النقابي، من خلال تسليط الضوء على الايجابيات لتطويرها، ووضع الخطط والبرامج لمعالجة معوقات العمل النقابي والصعوبات التي تعترض العمل المخبري.

بدوره بين رئيس فرع هيئة مخابر التحاليل الطبية الدكتور مصباح غندور أن عدد المخابر الطبية في المحافظة هي 70 مخبرا، لافتا إلى أن الفرع يقوم بنشاطات مختلفة لتطوير المهارات لدى الأطباء المخبريين في مجالات التشخيص المخبري والبيولوجيا السريرية، إضافة إلى متابعة وضبط عمل المخابر الطبية وفق أحدث المعايير العلمية والمهنية بحيث تكون نتائج العمل المخبري ذات وثوقية عالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *