القيادة القطرية تطالب المجتمع الدولي بإدانة التفجيرات الإرهابية

حملت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي مسؤولية التفجيرات الإرهابية التي استهدفت اليوم عدة محافظات وراح ضحيتها عشرات المدنيين الأبرياء لداعمي الإرهابيين ومموليهم مطالبة المجتمع الدولي ومنظماته “بالخروج عن صمتهم واتخاذ مواقف واضحة لإدانة هذا الإرهاب الوحشي”.

وفي بيان لها: رأت القيادة القطرية أن “هذه الأعمال الوحشية تؤكد حقد العصابات الإرهابية وداعميهم على الشعب السوري الذي خذلهم ووقف ضدهم خلف جيشه الباسل ودولته الوطنية للدفاع عن استقلاله وكرامته”.

وجاء في البيان “إن الإنجازات التي يحققها جيشنا الباسل في حلب وعلى جميع جبهات المواجهة تدفع هؤلاء القتلة لإخفاء جبنهم وتقهقرهم أمام الجيش العربي السوري بمثل هذه التفجيرات ضد المدنيين انتقاما من شعب أبي وقف بوجه إرهابهم وعقيدتهم التكفيرية وعمالتهم لقوى الرجعية والهيمنة والصهيونية”.

ولفت البيان إلى أن “مسيرة المصالحات الوطنية التي تؤكد أن الحل سوري سوري أثارت حفيظة الإرهابيين ومموليهم وأفقدتهم ذرائعهم التي طالما تضمنها خطابهم الإجرامي” موضحا أن “الشعب السوري يزداد ثقة يوما بعد آخر بالنصر المؤزر القادم وهو متمسك بثقافة الحياة في مواجهة الموت والدمار والإرهاب وبنهج التصدي في مواجهة عدوان دولي واسع لم يسبق لبلد أن تعرض لمثله فظاعة وتدميرا وإرهابا”.

وكان ارتقى 30 شهيدا وأصيب 43 آخرون بتفجيرين إرهابيين انتحاريين عند جسر أرزونة على الطريق الدولي بريف طرطوس كما استشهد 4 أشخاص وأصيب عشرة آخرون بتفجير إرهابي بسيارة مفخخة عند مدخل حي باب تدمر في مدينة حمص فيما ارتقى شهيد وأصيب 3 أشخاص بجروح جراء تفجير إرهابيين اثنين نفسيهما بحزامين ناسفين على طريق الصبورة-البجاع بريف دمشق الغربي وارتقى 5 شهداء وأصيب شخصان بجروح جراء تفجير إرهابي عند دوار مرشو شمال مركز مدينة الحسكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *