«عدم الانحياز» تجدد دعمها وتضامنها مع سورية

جدد قادة دول وحكومات حركة عدم الانحياز دعمهم وتضامنهم مع سورية لاستعادة الجولان السوري المحتل ورفضهم كل أشكال العقوبات الأمريكية الأحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

وأدان القادة في الوثيقة الختامية التى صدرت بعد اجتماعات قمتهم السابعة عشرة التى عقدت في جزيرة مارغريتا الفنزويلية الدعم الذي تقدمه “إسرائيل” للتنظيمات الإرهابية وكذلك الجرائم الوحشية التي يرتكبها تنظيما “داعش” و”جبهة النصرة” الارهابيان والتنظيمات الإرهابية الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وشددوا على أن كل الإجراءات المتخذة أو التي سيتم اتخاذها من قبل “اسرائيل” في الجولان السوري المحتل كقرارها غير الشرعي المؤرخ في 14 كانون الأول 1981 الذي يرمي إلى تغيير الوضع القانوني والديموغرافي للجولان وإجراءاتها لفرض تشريعاتها وقوانينها الإدارية عليه “باطلة ولاغية وليس لها أي أثر قانوني”.

وأوضح البيان أن كل هذه الإجراءات والأفعال الصادرة عن كيان الاحتلال الاسرائيلي بما فيها إقامة المستوطنات والممارسات التوسعية في الجولان السوري المحتل منذ عام 1967 تشكل خرقا فاضحا للقانون الدولي والاتفاقات الدولية وميثاق وقرارات الأمم المتحدة وبشكل خاص قرار مجلس الأمن رقم 497 للعام 1981 ولاتفاقية جنيف الرابعة المؤرخة في 12 آب 1949 الخاصة بحماية المدنيين في وقت الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *