بتوجيه الرئيس الأسد.. الرفيق هلال يجول على نقاط عسكرية بريف حماة

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد قام الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال اليوم بجولة على عدد من النقاط العسكرية في ريف حماة الشمالي.

ونقل الهلال خلال جولته إلى العناصر العاملة في النقاط العسكرية تقدير الرئيس الأسد لتضحياتهم وبطولاتهم في مواجهة التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تعتدي على الأهالي في المنطقة.

وأشار الأمين القطري المساعد لحزب البعث إلى أن محافظة حماة صمدت في وجه الإرهاب بصمود أبنائها وعزيمة ابطال الجيش العربي السوري المدافعين عنها في وجه الإرهاب التكفيري.

وأوضح الهلال ان بواسل الجيش العربي السوري هم ابطال الارض وهم حماة الكرامة والعزة لافتا إلى أن جيشنا العربي السوري بقيادة الرئيس الأسد سيحقق نصرا مؤزرا على التنظيمات الإرهابية التي تخوض حربا بالوكالة عن كيان الاحتلال وأعداء الشعب السوري.

كما قدم الأمين القطري المساعد لحزب البعث العزاء بالشهداء الذين قضوا نتيجة التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا الاثنين الماضي في ساحة العاصي حيث التقى عوائلهم وأطفالهم الذين أكدوا بدورهم أن ذويهم كباقي من سبقهم من قوافل الشهداء سيبقون مشاعل نور تنير الدرب للأجيال القادمة في المضي قدما لمسيرة التضحية والفداء في سبيل الدفاع عن سورية ووحدة أرضها وشعبها.

وكان إرهابيان انتحاريان فجرا نفسيهما بحزامين ناسفين الاثنين الماضي في ساحة العاصي ما تسبب بارتقاء 3 شهداء وإصابة 11 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة.

إلى ذلك أكد الامين القطري المساعد لحزب البعث أن أبناء محافظة حماة كغيرهم من السوريين أثبتوا للقاصي والداني وعيهم وحسهم الوطني وأدراكهم التام بطبيعة المؤامرة التي تتعرض لها سورية فوقفوا صفا واحدا خلف الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب التكفيري.

ولفت الهلال خلال لقائه اليوم أعضاء قيادتي فرعي حماة وادلب لحزب البعث العربي الاشتراكي وأمناء وأعضاء قياد ات الشعب الحزبية وقياد ات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية إلى أن “جرائم التنظيمات الإرهابية ومحاولاتهم النيل من حالة الأمن والاستقرار في مدينة حماة ستبوء بالفشل” موضحا أن “التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا منذ أيام في ساحة العاصي وسط مدينة حماة دليل جديد على طبيعة هؤلاء القتلة والمجرمين الذين يريدون خرابا ودمارا وقتلا وسفكا لدماء السوريين”.

وقال الأمين القطري المساعد لحزب البعث إن “سخرية القدر أن يأتي هؤلاء التكفيريون الظلاميون من كل أصقاع العالم ليعلموا أهل سورية مهبط الديانات السماوية ومهد الحضارات الإنسانية الحرية والكرامة” موضحا أن “إجرام أولئك التكفيريين لن ينال من الشعب السوري الأبي الصامد مهما ارتكبوا واقترفوا من أعمال إرهابية”.

بدوره تحدث عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب الفلاحين القطري الدكتور عبد الناصر شفيع عن “الوطنية والإخلاص التي أظهرها أبناء محافظة حماة والتي شكلت الحصن المنيع الذي حافظ على الممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية والمؤسسات الخدمية في المحافظة”.

من جهته لفت عضو القيادة القطرية لحزب البعث رئيس مكتب التربية والطلائع القطري أركان الشوفي إلى “الدور الكبير والمسؤوليات والمهام الملقاة على عاتق المعلمين في هذه المرحلة والمتمثلة في الحفاظ على المدارس موئلا للفكر ونشر العلم والنور لدرء ظلمة الفكر الوهابي الظلامي”.

حضر الاجتماع محافظ حماة الدكتور غسان خلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *