الجعفري: تعطيل المشروع الروسي يؤكد غياب الإرادة لحل الأزمة السورية سياسيا

قال الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة: إننا ندين العمل الإرهابي الذي استهدفت فيه “جبهة النصرة” مقر السفارة الروسية بدمشق .
وتابع الجعفري في كلمته أمام مجلس الأمن: إن إفشال مشروع القرار الروسي يؤكد غياب الإرادة السياسية لدى معارضي مشروع محاربة الإرهاب التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.
وبين الجعفري أن مشروع القرار الفرنسي يعكس حنين فرنسا إلى ماضيها الاستعماري الأسود، حين ظنت أن الأزمة في سورية ستعيد لها نفوذا استعماريا أفل ولن يعود وأنه على الساسة الفرنسيين الشعور بالخجل لما فعلوه بليبيا والشعب الليبي .
وقال: إن المذبحة التي تحصل في سورية سببها إرهابيون أجانب بعضهم ولد في فرنسا ودول أوروبية أخرى .
وأضاف الجعفري: إن مشروع القرار الفرنسي أظهر نوايا فرنسا بتقويض مقومات الدولة السورية وبات من المسلمات أنه كلما حقق الجيش السوري انجازات ضد الإرهابيين و/جبهة النصرة/ يتداعى بعض أعضاء مجلس الأمن لإنقاذ الإرهابيين .

وقال الجعفري: كنا نتمى أن تفرض فرنسا وحلفاؤها حظرا ذاتيا على الدعم الذي يقدمونه للإرهابيين في سورية بدلا من الحديث عن حظر الطيران مضيفا أن الإرهابيين حولوا أهم مشفى للعيون في الشرق الأوسط إلى مقر لعملياتهم الإرهابية شرق حلب.
وأضاف: لم يشعر مندوبو فرنسا وبريطانيا وأمريكا بالخجل عندما كانوا يفشلون قرارات في مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *