الجيش اليمني: سنمرغ أنوف آل سعود في كل الجبهات وكل الخيارات متاحة

أكد المجلس السياسي الأعلى اليمني أن العمل الإجرامي الذي ارتكبه تحالف العدوان السعودي باستهدافه الصالة الكبرى لن يمر دون رد يشفي صدور اليمنيين إزاء الظلم والطغيان الذي يتعرض له في ظل صمت وتواطؤ المجتمع الدولي.

ودعا المجلس السياسي الأعلى أبطال الجيش واللجان الشعبية لدراسة واستخدام كل الوسائل والخيارات المتاحة للرد علی هذه الجريمة وغيرها من الجرائم.
وأكد المجلس أن هذا العمل الإجرامي لن يمر دون رد يشفي صدور اليمنيين إزاء الظلم والطغيان الذي يتعرض له في ظل صمت وتواطؤ المجتمع الدولي ويدعو الجيش واللجان الشعبية لدراسة واستخدام كل الوسائل والخيارات المتاحة للرد علی هذه الجريمة وغيرها من الجرائم .

كما أكد ثقته بأن رجال الجيش واللجان الشعبية سيمرغون أنف العدو في كل الجبهات وأن اليمنيين ليس من شيمتهم الغدر وإنما سيأخذون حقهم وجها لوجه من عدو اليمن أينما كان وأن كل مخابئ الأرض لن تحمي هذا العدو الجبان من بأس وقوة اليمنيين الذين تحولوا إلى براكين من الغضب والذين يصطفون اليوم أكثر من أي يوم مضى في ملحمة الصمود والتحدي للعدوان وإعلان الثورة الشاملة على العدو ومرتزقته بعد أن طال لقمة عيشهم من خلال الإجراءات اللا شرعية بخصوص البنك المركزي وطال اليوم صالة العزاء في رسالة وحشية داعشية إجرامية واضحة تستهدف العملية السياسية برمتها وهو ما نؤكده ونؤكد بأن كل ذلك سيلقي بضلاله على مجمل المفاوضات والتفاهمات بين اليمن والكيان السعودي ومن سار في فلكه.
وأضاف: “إن المجلس السياسي الأعلى وهو ينعي للأمة العربية والإسلامية وللشعب اليمني شهداء اليمن العظماء، ليحمل مجلس الأمن مسئولية صمته ويحمل الأمم المتحدة مسئولية استمراء القتل والإجرام اليومي الذي يمارسه العدوان بحق اليمنيين، ويؤكد أن هذا الصمت المشين شجع العدوان السعودي لإرتكاب مثل هذه المجازر البشعة ويطالب الأمين العام للأمم المتحدة بإصدار موقف واضح يرفض جرائم الحرب التي تطال اليمن واليمنيين ويدين مرتكبيها الذين ستطالهم يد العدالة في القريب العاجل بمشيئة الله”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *