تجار حمص يطالبون بمنحهم قروضا لإعادة افتتاح محالهم

تركزت مطالب تجار اسواق حمص على ضرورة منحهم قروضا ميسرة تشغيلية ومراقبة توظيفها لصالح اعادة افتتاح محالهم وتأمين الكهرباء وصيانة الارصفة وتأهيل البنى التحتية وترحيل انقاض الابنية المهدمة وفتح الشوارع فى مركز المدينة حسب الحاجة.

ودعا التجار لايجاد مصانع انتاجية مصغرة وعدم الاقتصار على الاستهلاك فحسب وتوظيف روؤس الاموال باقامة مشاريع مدرة للدخل واعادة النظر بالضرائب والرسوم المترتبة على اصحاب المحال المغلقة منذ”2011″ ولغاية “2014” وتيسير سداد ما يلزم.

وخلال اجتماع الفعاليات التجارية والاقتصادية مع محافظ حمص طلال البرازى أمس فى مقر غرفة التجارة بسوق الناعورة بحث المجتمعون واقع تأهيل الاسواق التجارية وسط حمص وسبل تسهيل عودة التجار الى محالهم والاسراع بترميم وصيانة المحال التجارية وتعزيز العلاقة بين التاجر والزبون من خلال تأمين وسائل النقل بشكل مباشر للمحال التجارية في الاسواق.

ولفت البرازى إلى الاهتمام الكبير بخصوص موضوع اعادة التعافى لحمص وتفعيل الحياة الاقتصادية واعادة موءسسات الدولة الى ما كانت عليه منوها بوجود مؤشرات للتعافى المتسارع بحمص.

وأكد المحافظ ان المحافظة قطعت شوطا كبيرا فى هذا المجال من خلال ازالة اطنان من الاتقاض وتوفير الدعم بالتعاون مع بعض المنظمات الدولية لتأهيل الاسواق التجارية حيث تم انجاز المرحلة الاولى من مشروع تأهيل الاسواق وعاد إليها ما يقارب “15”بالمئة من التجار ومن المتوقع عودة “400” محل تجارى خلال”6″اشهر إلى وسط حمص فى الاسواق التراثية القديمة وسوق الناعورة.

وأشار رئيس غرفة تجارة حمص عبدالناصر فتوح الى أن حمص تشهد عودة متسارعة لنشاطها التجارى نظرا لما تم تقديمه من تسهيلات ودعم، من خلال ازالة بعض الحواجز الاسمنتية وفتح بعض الطرقات وتأهيل لاسواق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *