هل نظرية سرعة الضوء لآينشتاين خاطئة؟!

طعن الباحثان جواو ماغغويجو من جامعة أمبريال كوليدج في لندن ونيايش افشوردي من جامعة واترلو في كندا، في نظرية ألبرت آينشتاين التي تقول إن الضوء يقطع الفراغ في الفضاء بسرعة ثابتة، وقالا إنهما يعتقدان أن سرعة الضوء أصبحت أسرع بكثير بعد الانفجار الكبير.
ويعتقد الباحثان أن نظريتهما يمكن اختبارها باستخدام ملاحظات قد تجرى في المستقبل لإشعاعات خلفية الكون أو الإشعاعات الخلفية (وهي أشعة كهرومغناطيسية توجد في جميع أركان الكون بنفس الشدة والتوزيع)، حيث نُشرت دراستهما في Physical Review.
ويرى الباحثان أن الضوء سافر عبر الفضاء بسرعة هائلة لا متناهية بعد الانفجار الكبير، قبل أن يتباطأ ليصل إلى ما نحدده حاليا بالنسبة لسرعة الضوء (186,000mps/ 300,000kps) (ميل في الثانية هي mps وكلم في الثانية هي kps). وإن هذا الاختلاف ضروري من أجل أن نشرح كيف يبدو الكون منتظما جدا.
وتستند النظرية الجديدة إلى نظرية “التضخم” التي تشير إلى أن الكون كان صغيرا قبل التوسع المفاجئ. وهكذا يعتقد الباحثان أن سرعة الضوء كانت أكبر بكثير في البداية قبل أن تحدث تغيرات في كثافة الكون.
وقال ماغغويجو: “وصلت النظرية التي اقترحناها في التسعينيات لأول مرة إلى نقطة النضج، ويمكن أن يؤدي الاختبار إلى تعديل نظرية آينشتاين في شأن الجاذبية”.
وستُختبَر نظرية الباحثَين خلال السنوات المقبلة لأنها تدرس الإشعاعات الخلفية مع بقايا الإشعاع الناجم من الانفجار الكبير، حيث دلت القياسات على أن هنالك تغيرا حصل في سرعة الضوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *