انطلاقة منتظرة لمشروعات الاستثمار السياحي بحزمة تسهيلات وبمعالجة التشابكات

اللاذقية – مروان حويجة

بات التحوّل المرتقب في مسار الاستثمار السياحي منظورا بعد تعثّر العجلة الاستثمارية خلال سنوات الأزمة وقد أشاع تأكيد وزير السياحة المهندس بشر يازجي خلال اللقاء الحكومي مع فعاليات اللاذقية الطمأنينة الحقيقية لانتعاش القطاع السياحي الذي يعدّ أحد أهم قطاعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية. مبشرا أن العام 2017 سيكون عام الاستثمار السياحي وأن الكثير من الخطط والبرامج والإجراءات يتم استكمالها بوتيرة متسارعة لإطلاق استثمارات سياحية واعدة في المحافظات، كاشفا عن تبسيط جميع الإجراءات والتسهيلات التي ستقدم لمجموعة من المشاريع التي تم تحضيرها. مشيرا إلى أن وزارة السياحة تسير على التوازي فيما يتعلق بموضوع المشاريع المتعثرة وسيتم فسخ عقد أي مستثمر كان فيه تقصير بعد الوقوف على الأسباب الموضوعية لتوقف هذه المشاريع بحيث تحقق مصلحة الدولة والمستثمر الشريك وأكد وزير السياحة أن عام 2017 سيكون عاما للاستثمار السياحي وأن الوزارة جاهزة للترويج والدعم لأي مشروع سياحي يعود بعائدات كبيرة. ولفت يازجي إلى ضرورة الترويج واستثمار وتبسيط كل الإجراءات وفك التشابكات في ما يخص الأملاك البحرية والزراعة والسياحة لتكون محافظة اللاذقية قبلة للسياحة الداخلية والخارجية كاشفا في الوقت ذاته أنه يتم التخطيط لمدينة سياحية لتطوير بعض المناطق القائمة وإنشاء مناطق جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *