زاخاروفا: واشنطن تنتقم من روسيا لفشل سياستها الخارجية

أعلنت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية، الجمعة، إن واشنطن تنتقم من روسيا لفشل سياستها الخارجية، وبخاصة في سوريا، عن طريق فرض عقوبات جديدة وترحيل دبلوماسيين روس.
واعتبرت زاخاروفا أن “ما حدث في 29 كانون الأول على الساحة العالمية يتسم بأهمية رمزية”، موضحة أن موسكو أعلنت في هذا اليوم “عن الهدنة في سوريا، وهي الهدنة التي طال انتظارها والتي كان دبلوماسيون وعسكريون يسعون إليها بجهود مشتركة، محاولين إيجاد نقاط مشتركة مع شركائنا. إن ذلك كان أمرا صعبا للغاية واجتازت وزارتا الخارجية والدفاع العديد من الاختبارات”.
أما واشنطن فأقدمت في اليوم نفسه، أي 29 كانون الاول، على الإعلان عن ترحيل دبلوماسيين روس، وشددت زاخاروفا على أن هذا الإجراء الأمريكي “شكل من أشكال الانتقام لفشل سياستها الخارجية”.
وذكّرت زاخاروفا بأن إدارة باراك أوباما وممثلي البيت الأبيض والخارجية الأمريكية كانت تصدر تصريحات كثيرة زعمت فيها أن “موسكو على الجانب غير الصحيح من التاريخ”. وأضافت: “كلا، إن إدارة أوباما ليست على الجانب الصحيح للتاريخ وإنما في أسفله”.
وفرضت واشنطن، في 29 كانون الأول، عقوبات جديدة ضد روسيا على خلفية هجمات إلكترونية على مخدم للحزب الديمقراطي خلال سباق الانتخابات الرئاسية نسبتها واشنطن إلى موسكو.
وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الجمعة 30 كانون الأول، أن موسكو لن تقوم بترحيل دبلوماسيين أمريكيين ردا على “خطوات إدارة أوباما غير الصديقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *