الخارجية: قطع المياه عن المدنيين يشكل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن “الأعمال الإجرامية التي ترتكبها “جبهة النصرة وداعش” والمجموعات الإرهابية المرتبطة بهما وتغطية هذه الجرائم من قبل بعض الدول الغربية الأعضاء في مجلس الأمن وخاصة فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الامريكية وأدواتها في المنطقة كسعودية وقطر وتركيا تدل على الطبيعة الإجرامية الحقيقية للمجموعات الإرهابية التي تقوم الجمهورية العربية السورية بمحاربتها دون تهاون”.

وأشارت الوزارة في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن إلى أن “الحكومة السورية تؤكد أن قطع المياه عن المدنيين يشكل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ويأتي ضمن سلسلة انتهاكات القانون الدولي والأعمال الإجرامية التي ترتكبها الجماعات الإرهابية المسلحة في المدن السورية الكبرى وخاصة في مدينتي دمشق وحلب”.

وقالت الوزارة إن “حكومة الجمهورية العربية السورية تأسف لحالة الصمت الدولي وخاصة صمت ونفاق الدول التي تدعي الحرص على حقوق المواطنين السوريين والرأفة بوضعهم الإنساني وكذلك صمت بعض المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية عن إدانة هذه الجريمة الشنيعة التي تتم أمام بصرها وبمعرفة وتوجيه الآخرين من داعمي الإرهاب”.

وأضافت الوزارة إن “حكومة الجمهورية العربية السورية تطالب مجدداً كلاً من مجلس الأمن والدول الأعضاء في الأمم المتحدة بإدانة هذه الجرائم الإرهابية التي تستهدف المدنيين بشكل سافر وبضرورة قيام مجلس الأمن والدول الأعضاء باتخاذ الإجراءات اللازمة لدعم الحكومة السورية والإجراءات التي تتخذها لإعادة المياه إلى مدينة دمشق وكذلك اتخاذ كل ما يلزم من التدابير الرادعة والعقابية بحق الأنظمة والدول الداعمة والممولة للإرهاب في سورية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *