فريق عمل لمتابعة النقاط التى تدعم التواصل بين الفعاليات الاقتصادية السورية والعراقية

أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أن الظروف الاستثنائية التىتمر بها سورية والعراق تحملنا مسؤولية اكبر لمحاربة الارهاب وتطويرعلاقات التعاون بين البلدين الشقيقين بمشاركة الفعاليات الاقتصادية والتجارية والصناعية والمنظمات والاتحادات بهدف تعزيز صمود مواطنى البلدين فى مواجهة الحرب الارهابية التى تشن عليهما.

ولفت رئيس مجلس الوزراء خلال لقائه اليوم وفد رجال الاعمال العراقيين برئاسة جعفر الحمدانى رئيس اتحاد غرف التجارة العراقية الى أن الحكومة مستعدة لتقديم التسهيلات وتطوير التشريعات واتخاذ الاجراءات التى من شأنها تعزيز العلاقات الاقتصادية بين سورية والعراق وتذليل العقبات أمام رفع مستوى التبادل التجارى المشترك الذى يعود بالفائدة على الطرفين .

وبين المهندس خميس أهمية وضع الية للتواصل بشكل مستمر بين سورية والعراق وتقييم الخطوات التصديرية وتنظيم المعارض وحشد الطاقات والامكانيات لرفع مستوى العلاقات بين الطرفين فى مختلف المجالات .

من جانبهم أشار أعضاء الوفد التجارى العراقى الى أن الحرب التى تخوضها سورية ضد الارهاب أثرت على العراق فى الجانب الاقتصادى اضافة الى انخفاض أسعار النفط ما انعكس سلبا على المشاريع الاستثمارية مطالبين الشركات السورية بالمشاركة فى الجوانب الاقتصادية العراقية وتفعيل التعاون بين رجال الاعمال فى البلدين.

وأكدوا أهمية اعادة تفعيل مجلس الاعمال العراقى السورى المشترك اضافة الى تأمين البنية التحتية اللازمة للاستيراد والتصدير من طرق ومنافذ حدودية وحل المشاكل المتعلقة بتأمين وصول السيارات الى المعابر اضافة إلى تفعيل السياحة الدينية بين البلدين.

وتم خلال الاجتماع وضع روءية مشتركة للتعاون وتحديد أدوار جميع الاطراف المعنية المتمثلة باتحادات غرف التجارة والمصدرين والفعاليات الاقتصادية بهدف تعزيز التبادل التجارى على مختلف الاصعدة سواء لجهة تبادل الخضراوات والفواكه والالبسة اضافة الى الاتفاق على تعزيز التعاون المالى والمصرفى .

وخلص الاجتماع الى تشكيل فريق عمل لمتابعة النقاط التى تدعم التواصل بين الفعاليات الاقتصادية السورية والعراقية .

حضر الاجتماع وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية ووزيرة الدولة لشوءون المنظمات والامين العام لرئاسة مجلس الوزراء ورئيس اتحاد غرف التجارة

السورية ورئيس اتحاد المصدرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *