قافلة مساعدات إلى مدينة المعضمية لتوزيعها على الأهالي

وصلت إلى مدينة المعضمية أمس قافلة مساعدات محملة بمختلف المواد الإغاثية والإنسانية لتوزيعها على الأهالي المتضررين من الإرهاب والاجراءات القسرية أحادية الجانب التي اتخذتها بعض الدول الغربية الإقليمية ضد الشعب السوري.

وذكرت رنا زقوت من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة بدمشق أن المساعدات مقدمة من منظمات الأمم المتحدة العاملة بالمجال الإنساني في سورية، مبينة أن القافلة تضم 32 شاحنة تحتوي مساعدات غذائية وطبية وكتب تعليم ذاتي، إضافة إلى ملابس شتوية وحرامات صوفية.

ولفتت زقوت إلى أن المساعدات سيستفيد منها نحو 40 ألف شخص داخل المعضمية، حيث يصل عدد السلات الغذائية في القافلة إلى 8 آلاف سلة غذائية.

من جانبه أشار رئيس بلدية المعضمية المهندس بسام كربوج إلى أنه سيتم توزيع المساعدات على مستحقيها من خلال مجلس المدينة واللجان المحلية، مبينا أن محافظة ريف دمشق قدمت جميع التسهيلات اللازمة لدخول القافلة إلى المدينة.

ولفت كربوج إلى عودة أكثر من 1500 عائلة إلى المدينة بعد إنجاز المصالحة المحلية داخل المدينة في تشرين الثاني الماضي، مؤكدا أن جميع مؤسسات الدولة في المدينة عادت إلى عملها لتقديم الخدمات للمواطنين وأن العمل مستمر لترميم جميع ما دمره الإرهابيون في المدينة.

وقامت اللجنة الفرعية للإغاثة بريف دمشق خلال الأشهر الماضية بإيصال آلاف السلات الغذائية والمساعدات إلى الأهالي في مدينة المعضمية في إطار حرص الحكومة على إيصال المساعدات إلى مختلف المناطق والبلدات المتضررة من الإرهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *