شهيدين و 8 جرحى جراء اعتداء إرهابي على الفوعة وكفريا

خاص-البعث ميديا || بلال ديب:

ارتقى احمد فجر ظاهر و حسين محمد عيان (19سنة) وإصابة 8 أشخاص عرف منهم حسن عبد الكريم تقي (14سنة)، كاظم خليل رقية (12سنة)، علي محمد حاج حسين (14سنة)، عبدالله حسن رمبي (16سنة)، ومحمد علي تقي (13سنة) جراء استمرار مجموعات “جيش الفتح” الارهابي بقصف بلدة الفوعة المحاصرة في ريف ادلب الشمالي بشكل عنيف من مواقعها ناحية بنش المجاورة كما إصيب احمد ياسر حسين (28سنة) جراء رمايات بالاسلحة الرشاشة الثقيلة على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف ادلب الشمالي مصدرها مواقع المجموعات الإرهابية المسلحة من ناحيتي بروما وبنش المجاورتين.

وذكرت مصادر خاصة لـ “البعث ميديا” أن التنظيمات الإرهابية التي تحاصر البلدتين استهدفت بعدد من القذائف الصاروخية المنازل السكنية للأهالي.

وأكدت المصادر ان الجهود لا تزال مستمرة لاتمام الاتفاق المتعثر والمرتبط جزئياً بملف مضايا والزبداني نتيجة لما يحصل في وادي بردى بحسب التقديرات، كما أكدت المصادر أن الاتفاق الذي يقضي بخروج الدفعة الاخيرة المقدرة بـ1500 شخص مقابل عدد مماثل (طوعي) حده الأعلى 1500 ولا شروط على حده الأدنى من مضايا والزبداني لا يزال قائماً دون إعطاء موعد محدد لتنفيذه.

وتتعرض بلدتا كفريا والفوعة الواقعتان شمال مدينة إدلب بنحو 10 كم لحصار من قبل إرهابيي “جيش الفتح” منذ أكثر من سنتين إضافة إلى تعرضهما لاعتداءات إرهابية بمئات القذائف الصاروخية والهاون في محاولة يائسة لكسر صمود الأهالي وموقفهم الداعم للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *