السالم يلتقي وفدا يمثل الكنائس الإنجيلية المشيخية في أمريكا

أكد محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم أن الشعب السوري الذي تميز عبر تاريخه بالتآخي والمحبة بين جميع اطيافه ومكوناته واسهامه في الحضارة الإنسانية يقدم في مواجهة مخاطر الفكر الإرهابي التكفيري نموذجا جديدا في الصمود ليحمي وطنه وينتصر لثقافة الحياة والمحبة والسلام.

وشدد المحافظ خلال لقائه مساء أمس وفدا يمثل الكنائس الإنجيلية المشيخية في الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة القس نهاد طعمة المنسق بين الكنائس المشيخية بامريكا والسينودس الانجيلي الوطني في سورية ولبنان على أن سورية بتصميم شعبها وجيشها وقيادتها ومساعدة أصدقائها ستدحر الإرهاب الذي أراد تدميرها بدعم من دول كبرى وإقليمية وعربية وستتجاوز آثار هذه الحرب الظالمة وتبعاتها.

وأعرب السالم عن تقديره لمواقف الكنيسة تجاه سورية وشعبها في هذه الأزمة وإدراكها العميق لما يجري وإلمامها بحقيقة الأوضاع في سورية التي تحارب الإرهاب والفكر التكفيري الذي يهدد العالم بأسره منوها بدورها الثقافي والروحي والتعليمي في العالم وتأكيدها على نشر المحبة والسلام بين الشعوب.

من جهته لفت طعمة إلى أن هذه الزيارة تأتي لتجديد الدعم والتضامن مع سورية وشعبها والتأكيد أن الكنائس المشيخية الإنجيلية في الولايات المتحدة الأمريكية تدرك وتفهم ما يجري في سورية وتعلن تعاضدها الكامل معها، موضحا أن الوفد سيقوم بزيارات لمناطق في اللاذقية وطرطوس وحمص ودمشق للتعبيرعن هذا الموقف ومحبة الشعب السوري إلى جانب المشاركة بالصلوات ليعم السلام أرجائها.

وأكد أعضاء الوفد الذي يضم عشرة قساوسة عن ثقتهم بانتصار سورية على الإرهاب وأن الشعب السوري قادر على تجاوز هذه الأزمة والتطلع نحو المستقبل والبناء من جديد لتعود سورية بلد المحبة والسلام كما كانت.

وأعرب أعضاء الوفد عن شعورهم بالفخر لوجودهم على أرض سورية مهد الحضارات ولا سيما في اللاذقية التي قدمت للعالم أول أبجدية في التاريخ من خلال حضارة أوغاريت مؤكدين في الوقت نفسه أنهم يصلون من أجل سورية وشعبها لتجاوز الأزمة وليشع نور المحبة في كل مكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *