تكريس البحث العلمي لاستثمار المياه والمحافظة عليها

أكد المشاركون فى ورشة العمل التى نظمتها اليوم وزارة التعليم العالى بالتعاون مع وزارة الموارد المائية ضرورة توظيف البحث العلمى والتقانات العلمية المختلفة فى دعم استثمار الموارد المائية والمحافظة عليها لاسيما فى ظل المرحلة الراهنة.
ولفتت الدكتورة سحر الفاهوم معاون وزير التعليم العالى لشؤون البحث العلمى فى كلمتها خلال افتتاح أعمال الورشة بمقر الوزارة الى أهمية انعقاد الورشة فى ظل التحديات التى يواجهها هذا القطاع فى ظل الظروف الراهنة مبينة ضرورة ايجاد الحلول الاسعافية والدائمة لاستثمار الموارد المائية عن طريق البحث العلمى المرتبط بتنمية وإدارة هذه الموارد ورفع كفاءتها اضافة الى تحسين جودتها وسلامتها ونوعيتها وديمومتها ولاسيما تلك المصادر المخصصة لأغراض الشرب.
من جهته استعرض المهندس أسامة الاخرس معاون وزير الموارد المائية أبرز المحاور البحثية ذات الاولوية التى حددها الكادر الفنى فى الوزارة نتيجة لتحليل التحديات والظروف التى تواجه قطاع الموارد المائية بكل مكوناته وهى ادارة الموارد المائية والرى والصرف الصحى ومياه الشرب. مبينا أن قطاع مياه الشرب يستدعى التحليل الامثل لتوقع الاحتياجات المائية المستقبلية وأنماط الاستهلاك المتوقعة فى المناطق المختلفة واستخدام الطاقات المتجددة من أجل تأمين العمل الامثل للشبكة وبأقل التكاليف الممكنة.
بدوره بين الدكتور حسن حبيب مدير البحث العلمى فى وزارة التعليم العالى أن الوزارة ستطلق قريبا الاعلان الاول المتعلق بالمحاور البحثية ذات الاولوية فى مجال الموارد المائية وستدعو الباحثين الى تقديم مشاريع أبحاث تسهم فى تطوير ما هو موجود من الموارد المائية لتقوم الوزارة فيما بعد بعملية تقييمها لافتا الى أن جميع المشاريع البحثية المقدمة بهذا الخصوص ستكون ممولة من قبل صندوق دعم البحث العلمى والتطوير التقانى فى الوزارة.
حضر الورشة معاونو وزير التعليم العالى وباحثون من كل القطاعات المهتمة بالبحوث المائية.
يذكر ان وزارتى التعليم العالى والموارد المائية وقعتا نهاية عام /2015/ اتفاقية لتنفيذ تعاون بحثى علمى مشترك فى مجال الموارد المائية للاسهام فى حل المشكلات العلمية التنموية بقطاع الموارد المائية ولاسيما المتعلقة بمرحلة التعافى واعادة الاعمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *