شعبتا الحفة والمدينة الثانية باللاذقية تعقدان مؤتمريهما السنويين

دعا الرفاق أعضاء المؤتمرين السنويين لشعبتي الحفة والمدينة الثانية للحزب في اللاذقية اليوم إلى تعميق مفاهيم ومصطلحات الثقافة الحزبية والوطنية وتفعيل دور المؤسسة الحزبية في تجسيد الوحدة الفكرية والتنظيمية للحزب ووضع معايير محددة للالتزام الحزبي وإطلاق ورشات عمل حزبية ميدانية لتوسيع التواصل مع الجماهير وتكثيف اللقاءات الشعبية المجتمعية والإسراع بترميم مقر شعبة الحفة الذي تضرر جراء اعتداءات العصابات الإرهابية المسلحة وتعزيز بناء القدرات الذاتية للرفيق البعثي واستقطاب شريحة الشباب في صفوف الحزب والاستثمار الأمثل للطاقات الفكرية الإبداعية وإغناء الاجتماع الحزبي وتعميم مبدأ الثواب والعقاب وافتتاح قناة تلفزيونية حزبية “قناة البعث” لنشر مبادئ وقيم وأدبيات الحزب والعمل المكّثف على ترسيخ قيم الانتماء الوطني والقومي في المناهج الدراسية والبت في موضوع شهداء القوات الرديفة ومنح أسرهم وذويهم حقوق الشهداء العسكريين.

وتطرقت مداخلات المؤتمرين إلى الجوانب التربوية والتنموية والمعيشية ومعالجة مواطن الخلل في المنظومة التربوية وإعادة النظر بالتعليم المهني والتقني وافتتاح ورشات لتصنيع الأطراف الصناعية وإصدار التشكيلات الإدارية والتعليمية قبل افتتاح المدارس وصيانة الأبنية المدرسية قبل بدء العام الدراسي وزيادة مخصصات المدارس الجبلية من المازوت والتوسع في إحداث مستودعات توزيع الكتب المدرسية وتعويض المعلمين في المناطق البعيدة بأجور النقل وعدم نقل أي معلم أو مدرس إلا بعد تأمين البديل وتكثيف الجولات التوجيهية وتعيين معلمين اختصاصيين في الصفين الخامس والسادس ومساواة أبناء المعلمين في القبول الجامعي بأبناء الهيئة التدريسية في الجامعات  وترسيخ المواطنة في مناهجنا الدراسية، إعادة تفعيل دور منظمتي الطلائع واتحاد شبيبة الثورة وعدم التأخر في صرف الأضرار الزراعية والتوسع في المشروعات التنموية وتفعيل القرض الإنمائي وتثبيت العمال المياومين وتقديم إعانات للوحدات الإدارية والبلديات وإجراء مسابقات لخريجي معاهد إعداد المدرسين وافتتاح منطقة صناعية للمعالجة الطبية ومنح خريجي الثانويات الصناعية مقاسم حرفية والاهتمام بالسياحة البيئية ودراسة مشروع أحواض ترسيب مياه جورين وإنشاء مركز بيع للحطب والفحم بما يكفل حماية الغابات وإجراء مسابقات الهيئة التدريسية في اللاذقية وإعادة ترميم الغابات المحروقة وإعادة النظر في قانون تنظيم العلاقات الزراعية وتشميل العاملين بالضمان الصحي وتطوير نظام ضابطة البناء الطابقي وزيادة عدد عمال الخدمات والنظافة وتسويق محصول الحمضيات وإعفاء ذوي الشهداء من كافة رسوم تراخيص البناء السكني وإحداث مؤسسة تعنى بشؤون واحتياجات أسر وذوي الشهداء وإحداث مكتب لمتابعة شؤون جرحى الجيش.

وأكد الرفيق أركان الشوفي عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب التربية والطلائع القطري أن سورية بما تحققه اليوم من انتصارات كبرى بفضل صمود وتلاحم شعبنا الأبي وتضحيات شهداء الوطن الأبرار العظام وبطولات جيشنا الباسل المقدام وبحكمة وشجاعة قائد الوطن الرفيق الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الأسد أثبت أنها صانعة التاريخ ومنارة الحضارة الإنسانية.

وأوضح الرفيق الشوفي أن سورية الوفيّة لمبادئها والثابتة على مواقفها الوطنية والقومية والمتمسكة بالعروبة نهجا وهوية وانتماء قدمت في مواجهة هذه الحرب العدوانية الظالمة أنصع وأروع صفحات وملاحم الشرف والبطولة والكبرياء وتمكنت من إسقاط المشروع الصهيوأمريكي.

وأكد الرفيق عضو القيادة القطرية أن حزب البعث العربي الاشتراكي ظلّ رغم كل التحديات والظروف والمستجدات مجسّدا لآمال وألام الأمة وتطلعات أبنائها ومدافعا قويا عن قضاياها المشروعة وحاملا للفكر القومي الحضاري ومناضلا في سبيل الدفاع عن القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي لاتزال بوصلة نضال سورية في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني..  وبيّن الرفيق الشوفي أن حزب البعث الذي بقي عبر عقود طويلة مجسدا أمينا ووفيّا للفكر القومي الحضاري فقد تمّ استهدفه في هذه الحرب العدوانية الحاقدة بهدف النيل من المشروع القومي الذي يمثّله الحزب في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني.

وشدد الرفيق الشوفي على تكريس الاهتمام البالغ بالتثقيف الحزبي وتلازمه مع الجانب التنظيمي لأن الحرب التي تشن على قطرنا تستهدف نشر الفكر التكفيري الإرهابي الوهابي.

ولفت الرفيق عضو القيادة القطرية للحزب إلى أن ما نشهده الآن من مصالحات وطنية كثيرة ومتسارعة لم تكن لتتحقق لولا انتصارات الجيش وهذا يضعنا كبعثيين أمام واجب وطني وبعثي في تحقيق تحوّل ملموس وحقيقي في مختلف جوانب العمل الحزبي وتجسيد هذا التحوّل في الإطار الاجتماعي والوطني تعزيزا لدور الحزب وتعميقا لموقعه الريادي في المجتمع والوطن منطلقين من أن جيشنا العقائدي الذي أسسه القائد المؤسس حافظ الأسد وعزز بناءه السيد الرئيس بشار الأسد يستلهم عقيدته من فكر وقيم ومبادئ الحزب.

وعرض الرفيق الدكتور محمد شريتح أمين فرع الحزب  لآليات تفعيل دور الجهاز الحزبي وتعزيز مساهمته في محيطه الإجتماعي وتنمية روح المبادرة الحزبية وتوسيع التواصل والتفاعل مع المجتمع المحلي  ودعا إلى وضع دليل عمل تنفيذي في معالجة القضايا والمسائل المطروحة في مختلف الجوانب الحزبية والقطاعات الإنتاجية.

بدوره محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم أوضح أن إعادة ترميم وتأهيل المنشآت والمنازل والشبكات الخدمية المتضررة تتواصل في ست قرى بريف اللاذقية الشمالي بمتابعة حثيثة من الوزارات المعنية بالتنسيق مع المحافظة لتمكين الأهالي من العودة إلى منازلهم كما تمّ وضع خطة عمل للمباشرة بترميم المباني والمرافق المتضررة في مدينة الحفة ومنها المركز الثقافي والدوائر الرسمية والأبنية المدرسية وتامين الغراس المجانية وتوفير 250 طن من السماد لتلبية احتياجات المزارعين ورفد المدارس بالكادر التعليمي لحسن سير العملية التعليمية والتوسع بمراكز خدمة المواطن وتزويد الآليات الزراعية باحتياجاتها من المحروقات ووضع ضوابط وأسس في التشكيلات التدريسية والإدارية ودعم الصناعات الريفية والحرفية.

حضر المؤتمرين الرفاق أعضاء قيادة فرع الحزب في اللاذقية وقيادات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وأعضاء مجلس الشعب والمكتب التنفيذي لمجلس المحافظة  ومديرو المؤسسات الخدمية والتنموية.

البعث ميديا || اللاذقية – مروان حويجة – خالد جطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *