الطيران الروسي يقصف أهدافاً تركية

أعلن الكرملين عن وجود تفاهم بين موسكو وأنقرة حول أسباب حادث قصف قوات تركية في سوريا من قبل الطيران الروسي، مؤكدا أن الجانبين متفقان على أن القصف حدث بسبب سوء التنسيق.

أفاد موقع “روسيا اليوم” اليوم الجمعة أن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف قال: «فيما يتعلق بأسباب “الحادث” فهي مفهومة، ولا يوجد خلاف عليها، والوضع واضح، للأسف استخدمت قواتنا أثناء قصف الإرهابيين الإحداثيات التي تسلمناها من شركائنا الأتراك، والتي أشارت إلى عدم وجود عسكريين أتراك في المنطقة المستهدفة».

وأكد بيسكوف أن الحادث وقع بسبب “سوء التنسيق في تقديم الإحداثيات”.

وكانت صحيفة “كوميرسانت” الروسية قد أعلنت في وقت سابق الجمعة بأن سبب قصف الطيران الروسي لقوات تركية في سوريا يكمن في تحرك الأخيرة دون تنسيق مع الجانب الروسي إلى منطقة مستهدفة من قبل القوات الجوية الروسية.

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن مصادرها أن: «طائرات روسية أقلعت من قاعدة “حميميم” في محافظة اللاذقية السورية، بعد تحديد أهداف لقصفها في منطقة الباب وأسقطت قنابل “دون أي انحراف كبير” عن الهدف، ويبدو أن العسكريين الأتراك تحركوا إلى المربع المستهدف في الوقت الفاصل بين تحديد الهدف وتنفيذ المهمة، دون التنسيق مع الجهات الروسية، فوقعوا تحت نيران القصف».

وعلمت القوات الروسية بوقوع الحادث فور عودة الطائرات إلى “حميميم” وتم إبلاغ القيادة السياسية العسكرية الروسية بذلك بشكل عاجل.

وأشارت “كوميرسانت” إلى أن: «الحادث، مع الأخذ بعين الاعتبار ردة فعل أنقرة الأولية، لن يضر بالعلاقات الروسية التركية».

وكانت الأركان العامة التركية قد أعلنت في وقت سابق أن الطيران الروسي قصف موقعا للقوات التركية، ما أسفر عن مقتل 3 عسكريين وإصابة 11 آخرين بجروح.

واعتبرت موسكو ذلك حادثا مأساويا، واتصل الرئيس فلاديمير بوتين بنظيره التركي رجب طيب أردوغان للتعبير عن تعازيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *