“ذا صن” البريطانية: مرسيدس بنز وشركات عالمية تروج للتنظيمات الإرهابية

كشفت صحيفة “ذا صن” البريطانية أن شركات عالمية تقوم بتمويل التنظيمات الإرهابية مثل تنظيم “داعش” الإرهابي والترويج لها عن طريق فيديوهات يستغلها الإرهابيون لنشر مواد متطرفة.

وأوضحت الصحيفة أن التنظيمات الإرهابية تقوم بتعديل الإعلانات التي تصدرها شركات عالمية مثل “مرسيدس بنز” وغيرها من شركات صناعة السيارات أو الشركات السياحية وتقوم بعرض مواد متطرفة ترافق الإعلان الأصلي.

وأشارت الصحيفة إلى أن شركة “مرسيدس بنز” كانت تستعد لإطلاق سيارتها الجديدة من فئة “أي” عندما تفاجأت بإعلان عن هذه السيارة الحديثة مرافق لشريط فيديو يروج لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وتظهر علامة سيارات مرسيدس التجارية وفقا للصحيفة على فيديوهات لتنظيمات إرهابية ومجموعات متطرفة أخرى، ومرسيدس ليست إلا واحدة من مئات العلامات التجارية الغربية التي يظهر اسمها في مواد إعلامية تروج للإرهاب والتطرف حيث ظهرت علامة “جاغوار” في أشرطة من هذا النوع.

وبحسب الصحيفة أيضا يظهر إعلان لمنتجعات “ساندالز” السياحية مرافق لفيديو يروج لحركة الشباب الصومالية المتطرفة المرتبطة بتنظيم “القاعدة” الإرهابي، كما برزت أيضا إعلانات مماثلة لشركات “تومسون رويترز” و”هوندا” ومتحف فيكتوريا وجامعة ليفربول وغيرها.

هذا وتستغل التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم “داعش” الإرهابي الشبكة العنكبوتية لجذب مزيد من الإرهابيين إلى صفوفها والترويج لأيديولوجيتها وأفكارها، حيث استقطب التنظيم آلاف الشبان والشابات من أنحاء العالم إلى سورية، وقام النظام التركي بتسهيل دخولهم إلى الأراضي السورية بعد تحويله تركيا إلى مقر ومعبر للتنظيمات الإرهابية وقدم مختلف أنواع الدعم لها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *