/سواعد/ مفهوم جديد للتنمية تستهدف العاطلين عن العمل لإشراكهم في إعادة البناء بعد تأهيلهم

استعدادا لمواكبة المرحلة المقبلة من عملية اعادة الاعمار تتحضر مؤسسة /لأجلك سورية للتنمية لاطلاق مشروع /سواعد/ تحت عنوان /كن منتجا/ لاستقطاب الشباب العاطل عن العمل وإعادة تأهيلهم وتدريبهم ليكونوا جاهزين للبدء بأى عمل يوكل اليهم مستقبلا فى مرحلة إعادة الاعمار التى تتطلب المزيد من الامكانيات والخبرات البشرية.

مشروع سواعد يعد أحد اهم المشاريع الوطنية التنموية التى تلقى الدعم والمساندة من قبل العديد من الجهات والوزارات والفعاليات الاقتصادية والصناعية كونه يستهدف الشباب السورى فى مراكز الاقامة المؤقتة. اضافة لآسر الشهداء والجرحى وتحويلهم من مستهلكين الى منتجين وداعمين للاقتصاد الوطنى.

وأكد رئيس مجلس الامناء لمؤسسة لأجلك سورية للتنمية الدكتور ماجد الركبى فى تصريح له أن المشروع حاليا بصدد اعتماد قاعدة بيانات للصناعيين والتجار وللمهجرين بفعل الارهاب والمقيمين داخل مراكز الاقامة المؤقتة فى عدة محافظات لمعرفة الراغبين فى العمل وميولهم والمهارات التى يمتلكونها من خلال تجهيز فرق تطوعية وتسويقية دربت بالشكل الامثل وبدأت القيام بزيارات ميدانية لتلك المراكز واسر الشهداء للحصول على بيانات كاملة من المعلومات تمكن ادارة المشروع من فرز الراغبين فى العمل وإخضاعهم لدورات تدريبية واشتراكهم فى ورشات عمل لرفدهم بخبرات جديدة متطورة تسمح لهم بالدخول الى سوق العمل.

وأوضح الركبى أن الشراكات التى يتم العمل على انجازها مع وزارات الشؤون الاجتماعية والعمل والإدارة المحلية والبيئة والأعلام وبعض المنظمات الشعبية مثل اتحاد شبيبة الثورة والاتحاد الوطنى لطلبة سورية والاتحاد الرياضى العام والمركز الدولى للتدريب والتأهيل. إضافة الى غرف الصناعة والتجارة ستقدم مختلف أنواع الدعم اللازم لإنجاح مشروع المؤسسة. لافتا الى أن المشروع الذى سينفذ على مراحل غير محدد بفترة زمنية يواكب مرحلة اعادة الإعمار.

وأشار رئيس مجلس الامناء الى أن أحد أهم أهداف المشروع دعم المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر. مبينا أن مشروع سواعد بات فى مراحله النهائية وسيتم توقيع مذكرات تفاهم مع الجهات الحكومية والأهلية. حيث سيعلن عن موعد اطلاقه فى دمشق ليصار الى تعميمه تباعا فى محافظات أخرى مثل حلب واللاذقية وطرطوس. كما أن الترتيبات جارية لإطلاقه فى مدينة حلب خلال الأيام القادمة.

نائب رئيس مجلس الأمناء فى المؤسسة الدكتور حازم حداد بين أن الاستراتيجية التى تعمل عليها المؤسسة تقوم على مفهوم جديد للتنمية من

خلال اتباع آلية مؤسساتية تعنى بدمج العمل التطوعى تركز فيها على مفاهيم علمية عالمية للتطوع بما يسهم فى تعميق وتعزيز التنمية. مشيرا إلى أن مشروع /سواعد/ لديه هيئة لدعم وتمكين المرأة تستهدف السيدات فى مراكز الاقامة المؤقتة من خلال مشروع /لقمة طيبة/ وهو عبارة عن مطبخ لإنتاج مختلف انواع المأكولات البيتية وتسويقها فى المطاعم والفنادق وغيرها.

وأكد حداد أن المؤسسة ستقدم للسيدات الامكانيات اللازمة لانجاز مشروع مطبخ صغير منزلى يحول السيدة من مستهلك الى منتج. إضافة لذلك سيعمل مشروع /سواعد/ على ايجاد محلات تستوعب الصناعات اليدوية المنتجة من قبل المستفيدين وإشراكهم فى معارض لتصريف بضاعتهم أو ايجاد مواقع لها ضمن أسواق معروفة مقابل تقاضى نسب بسيطة.

وأوضح حداد أن باكورة عمل سواعد كان فى مدينة حلب حيث تم تأمين /2000/عامل للمشاريع النسيجية فى المدينة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل سيتم تشغيل /1000/ عامل منهم فى تلك المشاريع والباقى سيتم الاعتماد عليهم فى عملية تدريب وتأهيل أشخاص جدد بالمشروع نفسه.

مسؤولة العلاقات العامة والإعلام فى المؤسسة عبيدة الغز أكدت أنه بات لدى المؤسسة أعداد كبيرة من المتطوعين ووصلت فى دمشق وحلب

الى نحو 900 شخص سيتم فرزهم لاختيار المميزين من بينهم لتأمين فرصة عمل لهم. مبينة أن عمل فريق التسويق ينحصر مع التجار والصناعيين والجهات الحكومية لمعرفة مدى حاجاتهم للعمالة والشواغر المتوافرة لديهم.

الى ذلك أشارت مديرة المشاريع فى مؤسسة /لأجلك سورية/ للتنمية سنا خليفة الى أن المؤسسة انطلقت فعليا عام 2013 بمشروع

/بحبك يا وطنى/ نفذ فى مدينة الجلاء بدمشق استهدف الاطفال فى المدارس ودور الرعاية ومراكز الاقامة المؤقتة. كما أطلقت عام 2014 حملة /دفا/. وفى بداية العام 2017 اطلقت المؤسسة فى محافظة طرطوس مشروع /قلب واحد/ هدفه إعانة مئة من أسر الشهداء لمدة عام عبر توطين رواتب شهرية لهم فى المصارف بقيمة عشرين الف ليرة سورية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *