طوني الأمير وجمان عمران في أمسية موسيقية بدار الأوبرا

قدم الموسيقيان طوني الأمير على آلة الباصون وجمان عمران على آلة البيانو أمسية موسيقية مشتركة مساء أمس في القاعة المتعددة الاستعمالات في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق تناولت مقطوعات تعود إلى عصور موسيقية مختلفة.

وضم برنامج الحفل أربع مقطوعات لآلة الباصون بمرافقة البيانو لكل من المؤلفين تيليمان وفيبر ورخمانينوف ودفاريوناس من العصور الموسيقية المتنوعة ابتداء من الباروك والكلاسيك مرورا بالعصر الرومانسي ووصولا إلى المعاصر وتخللته أربع قطع موسيقية أفرادية لآلة البيانو من العصر الرومنسي للمؤلفين شوبان ورخمانينوف حيث تمت مراعاة تسلسل العصور الموسيقية في توزيع البرنامج مع المحافظة على عنصر المتعة والتشويق للجمهور الذي فاز بوجبة موسيقية غنية ومنوعة في هذه الأمسية.

وعن الحفل قال الموسيقي الأمير: أحببت أن أعرف جمهور الموسيقا في سورية على آلة الباصون غير المعروفة نسبيا لدينا رغم أنها آلة موسيقية أساسية في الأوركسترا السيمفوني وهي من آلات النفخ الخشبية التي تتمتع بخاصية تقديم قطع موسيقية صولو مثل آلات الصولو الأخرى” مبينا أن هناك مؤلفات موسيقية خاصة لآلة الباصون كتبها مؤلفون مهمون أمثال موزارت وسان سان وغيرهم.

بدورها قالت عمران: أردنا في هذا الحفل تقديم نموذج موسيقي للمهتمين بهذا الفن الرفيع على مستوى نشر الثقافة الموسيقية وإمتاع الجمهور إلى جانب تقديم صورة عملية لطلابنا عن ضرورة الاستمرار في العمل مهما كانت الظروف المحيطة قاسية لأن حضورهم هذه الأمسية يترك أثرا أكبر من الحديث عن الموسيقى في المحاضرات” معتبرة أن تقديم أمسية موسيقية لمدة ساعة يسبقها تدريب بشكل قاس ما لا يقل عن خمس ساعات لمدة شهرين وأكثر يفوق الدروس النظرية.

ولفتت عمران إلى أن الدافع التحفيزي والتشجيعي الذي يتركه حضور الطلاب الأمسية مع ذويهم كبير ومهم في العملية التعليمية للموسيقا مؤكدة أن الحفلات الموسيقية أداة تشجيع لتعلم الموسيقا.

وختمت تصريحها بالقول: العمل على إعادة الحياة إلى ما كانت عليه أمر مطلوب لإعطاء الأمل إلى الإنسان من أجل الاستمرار في الحياة بشكل إيجابي وبناء”.

والموسيقي طوني الأمير من مواليد مدينة دمشق عام 1977 تتلمذ في المعهد العالي للموسيقا على يد الأستاذ الروسي فاليري كريفالوب ثم الأستاذ فاليري لوبوف وتخرج فيه بدرجة جيد جداً عام 2003 اختصاص آلة الباصون وهو عضو في الأوركسترا السيمفونية الوطنية السورية منذ عام 2003 وشارك معها في حفلاتها الداخلية والخارجية ومدرس آلة الباصون للأطفال في أوركسترا وزارة التربية وفي معهد صلحي الوادي منذ عام 2000 ومدرس في المعهد العالي للموسيقا.

والموسيقية جمان عمران من مواليد دمشق خريجة المعهد العربي للموسيقا معهد صلحي الوادي اختصاص بيانو في العام 1999 وخريجة المعهد العالي للموسيقا اختصاص بيانو عام 2005 وتحمل إجازة في الأدب الانكليزي من جامعة دمشق وماجستير تأهيل وتخصص في التربية الموسيقية من جامعة دمشق عام 2015 مارست تدريس مادة الموسيقا منذ عام 2005 ودرست الصولفيج والعزف على آلة البيانو في معهد صلحي الوادي وشاركت بحفل بيانو ثنائي ضمن فعاليات اسبوع البيانو في دار الأسد بدمشق مع الخبيرة الروسية سفيتلانا الشطة كما شاركت بحفل مع الفرقة السيمفونية الوطنية السورية كعازفة بيانو سولو بقيادة المايسترو ميساك باغبودريان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *