عمال ادلب يطالبون بضرورة تثبيت العمال المعينين بعقود موسمية

طالب عمال محافظة إدلب خلال انعقاد مؤتمرهم السنوي أمس  في مبنى اتحاد عمال حماة بضرورة تثبيت العمال المعينين على أساس عقود موسمية وتأمين مقر لصحة إدلب في مدينة حماة وإيجاد حل لظاهرة الازدحام على الصرافات الآلية والعمل على إعادة الحوافز الإنتاجية لعمال المصرف العقاري.

وأكد العمال أهمية تعديل قانون التأمين الصحي بما يتناسب والظروف الحالية وتشميل المتقاعدين بالضمان الصحي وصرف طبيعة العمل لعمال القطاع الصحي ودعم القطاع العام ومنها شركة الغزل والنسيج وإنشاء وحدة تشغيل لتامين اللباس العمالي وتفعيل دور مؤسسات التدخل الإيجابي والتموين للنهوض بالواقع المعيشي وزيارة الرواتب الشهرية وإنشاء محطة تلفزيونية لتغطية النشاطات النقابية للاتحادات العمالية.

وأشار رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في سورية جمال القادري إلى الدمار والخراب الذي طال المنشآت والمعامل الإنتاجية والخدمية في محافظة إدلب جراء الإرهاب وتسبب بتهجير أبنائها مبينا مواصلة الاتحاد العمل لتلبية مطالب الطبقة العاملة والحفاظ على حقوقها.

بدوره أكد رئيس اتحاد عمال محافظة إدلب عادل شيبان إصرار عمال إدلب على مواصلة العمل رغم المعاناة الكبيرة نتيجة الظروف التي مرت بها المحافظة التي طالها الإرهاب، لافتا إلى استمرار بذل الجهود للاطلاع على أوضاع العمال ونقل همومهم ومعاناتهم والسعي لحل مشكلاتهم من خلال رفع مذكرات خطية إلى الجهات المعنية عن طريق الاتحادات المهنية والاتحاد العام.

كما لفت نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة إدلب علي الجاسم إلى المعاناة الكبيرة لأبناء محافظة إدلب المهجرين والمتضررين من الإرهاب، مبينا أنه رغم الظروف الراهنة تم منح العاملين على رأس عملهم في الدوائر والمفرزين لها رواتبهم كاملة دون تأخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *