منظمة العفو الدولية: تركيا لديها أسوأ سجل في انتهاكات حقوق الإنسان لـ 2016

انتقدت منظمة العفو الدولية حملة القمع المتواصلة التي يشنها النظام التركي لتصفية خصومه ومعارضيه السياسيين والعسكريين متذرعا بمحاولة الانقلاب في تموز الماضي مشيرة إلى أن سجل تركيا في انتهاكات حقوق الانسان كان الاسوأ في عام 2016.

وحول رئيس النظام التركي رجب طيب اردوغان تركيا الى سجن كبير وقام بحملة تصفية واعتقالات في عموم البلاد اودع خلالها عشرات الآلاف من الاتراك في السجون وطرد الكثير من وظائفهم في المؤسسات المدنية والعسكرية بذريعة دعم محاولة الانقلاب.

وقالت المنظمة في تقرير سنوي نشرت وكالة اسوشيتد برس مقتطفات منه اليوم “إن تركيا تعد واحدة من أسوأ الدول من حيث انتهاكات حقوق الإنسان” مبينة أن حرية التعبير تدهورت بشكل حاد في تركيا العام الماضي حيث بلغ عدد الصحفيين الذين اعتقلتهم سلطات أردوغان 118 صحفيا كما تم اغلاق أكثر من 184 وسيلة اعلام بحجة الانقلاب.

ولفتت المنظمة إلى تزايد عدد حالات التعذيب في السجون التركية والممارسات العنيفة لشرطة اردوغان بحق المدنيين والمعتقلين.

وأكدت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان مرارا ارتكاب النظام التركي انتهاكات خطيرة واتباعه ممارسات التعذيب والقمع ضد المعتقلين في سجونه لكن تقارير المحكمة وغيرها من المنظمات الدولية بهذا الشأن لم تلق اي رد او صدى لدى حلفاء أردوغان الدوليين وعلى رأسهم الولايات المتحدة وبريطانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *