هل ستشهد أسعار النفط ارتفاعاً كبيراً خلال أشهر قليلة

مع ظهور بيانات، كشفت تراجع مخزونات الخام الأمريكية، ارتفعت أسعار النفط، اليوم الخميس، وهو ما فسره الخبير الاقتصادي أحمد همام، بأن “تخمة” المعروض العالمي تنتهي بعد اتجاه منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” لخفض الإنتاج العالمي من النفط.

وقال همام، في تصريح خاص لـ”سبوتنيك”، اليوم الخميس، إن العقود الآجلة لخام القياس العالمي “مزيج برنت” ارتفعت 70 سنتاً إلى 56.54 دولار للبرميل، بعد انخفاضها 82 سنتاً أمس، وصعد الخام الأمريكي الخفيف في العقود الآجلة 70 سنتاً إلى 54.29 دولار للبرميل، ما يعني تحركاً إيجابياً على المستوى العالمي.

وحسب الخبير الاقتصادي، فإن الخامين المهمين، يقتربان من الحد الأقصى لنطاق التداول المحدود، الذي يبلغ 4 دولارات، وهو الهامش الذي تتحرك فيه منذ بداية العام الحالي، الأمر الذي يعكس انخفاض تقلبات منذ اتفاق “أوبك” والمنتجين المستقلين على خفض الإنتاج.

وتوقع همام أن ترتفع أسعار النفط من جديد بشكل كبير خلال الأشهر القليلة المقبلة على المستوى العالمي، وهناك مؤشرات هامة على ذلك، أبرزها ضلوع دول الخليج، وتحديداً السعودية والإمارات وسلطنة عمان، بالإضافة إلى روسيا، في خفض إنتاجها من النفط، تعزيزاً لاتفاق “أوبك”.

واتفقت “أوبك” ومنتجون مستقلون من بينهم روسيا على خفض الإنتاج بحوالى 1.8 مليون برميل يومياً في محاولة للتخلص من تخمة المعروض التي تسببت في انخفاض الأسعار على مدار أكثر من عامين.

وكانت بيانات من معهد البترول الأمريكي أظهرت أمس تراجع مخزونات الخام 884 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 17 شباط/فبراير إلى 512.7 مليون بينما توقع المحللون زيادتها 3.5 مليون برميل.

ولكن مدير مخاطر النفط لدى “ميتسوبيشي كورب” في طوكيو، توني نونان، قال إن اختراق الأسعار لنطاقات تداولها يتطلب أن ترى السوق مؤشرات على تراجع مخزونات “أوبك”.

وقال نونان “إنها معركة بين مدى سرعة أوبك في خفض الإنتاج من دون أن يستطيع النفط الصخري اللحاق بها”. وأضاف “ما ينبغي على أوبك القيام به حقاً هو خفض المخزونات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *