إدمان التلفاز يعرّض الأطفال لخطر الإصابة بالسكري

أظهرت دراسة حديثة أن جلوس الأطفال أمام التلفاز 3 ساعات أو أكثر يوميا، وكذلك اللعب على أجهزة الكمبيوتر، يمكن أن يعرضهم لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

ويرتبط احتمال الإصابة بالسكري لدى البالغين، بالوقت الذي يقضونه أمام الشاشات الإلكترونية، ويبدو أن الشيء نفسه ينطبق على الأطفال أيضا.

وحلل الباحثون في بريطانيا بيانات ما يقرب من 4500 طفل، حيث وجدوا علامات بيولوجية لزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، عند أولئك الذين يقضون وقتا أطول أمام شاشات التلفاز.

وتوصلت الدراسة إلى دلائل على أن أجساد الأطفال لم تكن جيدة في معالجة السكر، وهي حالة تُعرف باسم، مقاومة الإنسولين، السمة المميزة لمرض السكري.

وحلل الباحثون بيانات نحو 4500 من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات، من حوالي 200 مدرسة ابتدائية في لندن وبرمنغهام، حيث سُئل الأطفال عن عدد الساعات التي يقضونها في مشاهدة التلفاز أو لعب ألعاب الفيديو.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين ينفقون أكثر من 3 ساعات من وقتهم أمام شاشات التلفاز يوميا، يعانون من وجود مستويات أعلى بنسبة 11% في مقاومة الإنسولين، مقارنة بأولئك الذين يقضون أقل من ساعة واحدة أمام التلفاز يوميا.

وتتمثل مقاومة الإنسولين في عدم استجابة العضلات والدهون وخلايا الكبد، للأنسولين بشكل صحيح، وهو الهرمون الذي يتحكم بمستويات السكر في الدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *