الوزير مخلوف يتتبع مراحل تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية في اللاذقية

بتكليف من رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس تفقد وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية التي أطلقها الوفد الحكومي في زيارته الاخيرة إلى محافظة اللاذقية.

وتم خلال جولة الوزير مخلوف في الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية افتتاح عدد من مدارس التعليم الأساسي في قرى “الحمبوشية وبلوطة وبارودة” بعد أن اعيد تأهليها بكلفة اجمالية بلغت 43 مليون ليرة.

واطلع وزير الإدارة المحلية والبيئة خلال جولة في ريف اللاذقية الشمالي على مراحل تنفيذ بعض المشاريع التنموية وإعادة إعمار القرى المذكورة التي تعرضت للدمار والتخريب من قبل التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وأكد مخلوف أن إعادة افتتاح المدارس في الريف الشمالي دليل على الإرادة والتصميم اللذين يتمتع بهما الشعب والدولة لمواجهة الجهل بالمزيد من العلم وقال.. إن “أبناءنا هم أجيال المستقبل وبناة الوطن وهم الربيع الحقيقى للتصدى للتكفير ودحر أعداء الوطن ما يتطلب منا تربيتهم على حب الوطن والأرض”.

وأشار مخلوف إلى أهمية الجهود والأعمال التى يبذلها فريق العمل المخصص لإعادة تأهيل وبناء القرى المذكورة داعيا المعنيين إلى مواصلة العمل والسرعة في إنجاز ما خربته التنظيمات الإرهابية المسلحة في قرى الريف الشمالي ليعود أبناؤها إلى ديارهم وأرضهم سريعا.

وفي تصريح للصحفيين بعد اطلاعه على واقع العمل فى المنطقة الحرفية بالقرداحة ومشروع مشفى الشهيد ابراهيم نعامة فى مدينة جبلة لفت مخلوف إلى ضرورة بذل الجهود لانجاز هذين المشروعين وفق البرنامج الزمنى المحدد وضمن المواصفات الفنية المطلوبة ليتم وضعهما فى خدمة المواطن بأسرع وقت مبينا في الوقت نفسه أن المشاريع الأخرى فى المحافظة تمضى بوتيرة جيدة ومنها مبقرة فديو وسد فاقى حسن ومراكز خدمة المواطن.

من جهته أوضح محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم أن إعادة إعمار القرى التى أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إليها تجرى وفق البرامج الزمنية المحددة تمهيدا لعودة الأهالى إليها وتأمين الحياة الكريمة لهم وتعزيز صمودهم وتحقيق مختلف مطالبهم.

من جهته أكد أمين فرع حزب البعث العربى الاشتراكي في اللاذقية الدكتور محمد شريتح أن مسيرة الصمود والانتصار مستمرة فى كل الميادين مشيرا إلى أن المشاريع التى تنفذ هي رسالة قوية تؤكد انتصار سورية بينما لفت مدير التربية في اللاذقية عبد الحنان صبيح إلى أهمية إعادة تأهيل المدارس في القرى المذكورة كونه يعزز من عودة الأهالى إليها وبقاءهم في أرضهم واكمال أبنائهم تحصيلهم الدراسى والعلمى معبرا عن شكره للجهود التى بذلت لعودة هذه الصروح التعليمية الى العملية التربوية ما يسهم فى متابعة العملية التدريسية بشكل افضل.

وكشف مدير الخدمات الفنية المهندس وائل الجردي أن كلفة ترميم مدرسة الحمبوشية بلغت 25 مليون ليرة ومدرسة بلوطة 17 مليون ليرة ومدرسة بارودة مليون ليرة فيما بلغت كلفة ترميم مستوصف اوبين 4 ملايين ومستوصف بلوطة 3 ملايين و400 الف ليرة بينما بلغت كلفة إقامة البنى التحتية فى المنطقة الحرفية 634 مليونا.

وبين مدير مؤسسة الانشاءات العسكرية المهندس مهند محمد أن كلفة الترميم فى قرى الريف الشمالى تصل الى مليار و12 مليون ليرة بينما تبلغ كلفة بناء مشفى جبلة على الهيكل مليارا و26 مليون ليرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *