المهندس خميس يفتتح فعاليات المؤتمر الأول للاستثمار في حماة

برعاية المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء بدأت أمس أعمال المؤتمر الأول للاستثمار في حماة ودور المشروعات التنموية في دعم الاقتصاد الوطني الذي تقيمه الامانة العامة للمحافظة بالتعاون مع الجمعية الوطنية السورية للاقتصاد والادارة، وذلك على مدار ثلاثة أيام.

وأكدت وزيرة الدولة لشؤون الاستثمار المهندسة وفيقة حسني أهمية إقامة هذا المؤتمر النوعي الخاص بالاستثمار الذي يأتي ردا على كل من راهن على تدمير الدولة السورية، لافتة الى ان عملية إعادة البناء والاعمار ستستمر ضمن اولويات تؤهل لاستعادة العافية في مختلف القطاعات الاقتصادية والانتاجية والخدمية.

وقالت حسني: إننا نعول كثيرا على هذا المؤتمر والمداخلات والأفكار والمقترحات المطروحة فيه لأنها ستكون المنبع لخيارات مهمة ومحورية تهدف إلى خلق بيئة استثمارية سليمة تطور العملية الاستثمارية وتؤمن الانسيابية اللازمة لانطلاقتها تحت مظلة شاملة وضمن مرجعيات تشريعية واحدة، مضيفة: إننا في سورية بحاجة الى استثمارات تركز على زيادة الطلب على السلع والخدمات المنتجة لا التحول نحو الاستثمار الخدمي فحسب بل لسياسة جدية تحفز الاستثمار بكل أشكاله.

وأوضحت حسني ان رئيس المجلس الاعلى للاستثمار المهندس خميس وجه الى بدء العمل بتعديل او وضع قانون شامل للاستثمار بما يتلاءم مع المعطيات الحالية والمستقبلية وتم تشكيل اللجنة المركزية واللجنة الفنية التي بدأت عملها قبل يومين وذلك بمشاركة جميع الفعاليات لتقديم اقتراحاتها ومناقشتها للوصول الى مشروع قانون استثمار شامل ومرن وعصري يمهد لمناخ استثماري صحي.

بدوره بين وزير الادارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف ان المؤتمر يأتي ترجمة لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد خلال اجتماعه مع المحافظين وتنفيذا لما تقرر في المجلس الاعلى للادارة المحلية، موضحا أن تفعيل الاستثمار من أولويات عمل الحكومة في الفترة المقبلة إضافة الى إعادة الأعمار وتدوير عجلة الانتاج بما يتكامل مع انتصارات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة وهو موءشر لصمود سورية وانتصارها على الإرهاب والإرهابيين.

وأضاف مخلوف: إن وزارة الإدارة المحلية والبيئة تعمل على تعزيز الفرص الاستثمارية وتطوير عمل الوحدات الادارية لتكون قادرة على تقديم افضل الخدمات للمواطنين عبر زيادة ايراداتها بالبحث عن استثمارات جديدة وإعادة النظر في الاستثمارات الحالية بما يعزز من دور هذه الوحدات وينعكس ايجابا على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، مؤكدا ان الوحدات الادارية بامكانها الاستثمار في مختلف المجالات وابرزها قطاعات النقل والبيئة وتدوير الانقاض التي من شأنها زيادة الفرص الاستثمارية.

وأشار مخلوف الى ان الوزارة تعمل على تلبية احتياجات المدن والمناطق الصناعية والحرفية وتأمين البيئة الخصبة لنشاطاتها واستثماراتها والعمل على تطوير التشريعات بما يلبي متطلبات وظروف المستثمرين لافتا الى ان الوزارة بانتظار توصيات المؤتمر وما ينجم عنه من فرص استثمارية تفتح الافاق لتوظيف روءوس الاموال الوطنية وتخلق فرص عمل جديدة داعيا الى ايجاد حلول ومبادرات بناءة لتأسيس مدينة صناعية في حماة.

من جهته اكد محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري ان حماة ستبقى قلب سورية النابض بالحياة والانتاج ومركز الثقل الصناعي والتجاري والاقتصادي والسياحي ونقطة جذب استثماري لكل رجال الاعمال والصناعيين والمستثمرين الراغبين في تأسيس مشروعات في مختلف القطاعات وميادين العمل.

واشار الحزوري الى ان المحافظة اتخذت كامل استعداداتها وإجراءاتها الضامنة لنجاح المؤتمر رغم الظروف والتحديات الراهنة، وذلك كرسالة واضحة المعاني والدلالات للداخل والخارج باننا ماضون في مسيرة الحياة ودفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية نحو الامام ولن تثنينا المحاولات اليائسة من قبل المجموعات الارهابية المسلحة وداعميها ومموليها.

واعلن الحزوري ان في جعبة الموتمر ما يقارب 70 فرصة استثمارية في شتى المجالات الزراعية والصناعية والسياحية والخدمية والدوائية والتي يمكن ان تكون مشاريع اقتصادية ناجحة بكل المقاييس في حال تم استغلالها كما يجب مع التأكيد على ان محافظة حماة بكل موءسساتها وجهاتها الادارية والخدمية مستعدة لتقديم كل التسهيلات ووسائل الدعم اللازمة لضمان انطلاق هذه المشروعات الحيوية .

بعد ذلك بدأ الموءتمر اعماله بمحاضرة للمهندس وضاح قطماوي معاون وزير الادارة المحلية والبيئة لشوءون البيئة حول موضوع التحضير لإعادة الإعمار تلتها محاضرة مدين دياب مدير التخطيط بالوزارة حول البعد التنموي لقانون الادارة المحلية.

ثم قدم بسام حيدر معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية لشوءون التجارة الخارجية قراءة تناولت الاستراتيجية الحكومية لتنمية قطاع التجارة الخارجية ومحاور عملها باتجاه تشجيع الصادرات وتنظيم الاستيراد، كما القى الدكتور سامر خليل معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية للتنمية الاقتصادية محاضرة حول الاجراءات التي تتخذها الوزارة في مجال دعم الانتاج المحلي والصادرات للاسهام في تحسين الميزان التجاري وتشجيع الاستثمارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *