مجلس الشعب يثمن انتصارات الجيش على الإرهاب وداعميه…أنتم الأقوى والأنقى وثقتنا بكم كبيرة

حيا مجلس الشعب في جلسته السادسة عشرة من الدورة العادية الثانية للدور التشريعي الثاني المنعقدة برئاسة الدكتورة هدية عباس رئيسة المجلس الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في مواجهة التنظيمات الإرهابية المسلحة.

وقالت الدكتورة عباس في بيان تلته.. إن “التاريخ سيسجل بأن قطعان الإرهاب المدعومة من الكيان الصهيوني والاستعمار الغربي وبعض المشيخات الخليجية سحقت ودحرت على أسوار دمشق”.

ولفتت رئيسة المجلس إلى أن “الهجمات المتتالية التي شنها إرهابيون بأوامر وتنسيق من كيان الاحتلال الإسرائيلي رد عليها الجيش العربي السوري بشكل قاصم وساحق”. مضيفة: إن “أسوار دمشق مسيجة برجال شديدي البأس يحمون قلب العرب بصدورهم ودمائهم ويمنعون عنها جحافل الإرهاب كما منعوها عن حلب وحمص وتدمر وحماة وكذلك فإن سماء دمشق محمية بنسور بواسل وصواريخ قاصمة”.

وبينت الدكتورة عباس أن “كل ما يجري في الميدان والسياسة يتجه لمصلحة الدولة السورية والشعب السوري البطل الذي صمد وقاوم وضحى فكان السند الداعم للجيش العربي السوري رغم قسوة الحياة وظروفها الصعبة ولم يلن بل بقي متمسكاً بالوطن مضحياً من أجله بأغلى ما يملك”.

وتوجهت رئيسة المجلس بالتحية والتقدير إلى أمهات سورية في عيدهن و”لكل أم ربت أولادها على حب الوطن ودفعت بهم إلى ساحات الدفاع عنه ولكل أم زغردت في تشييع ابنها الشهيد وتحجر الدمع في عينيها على فراق أبنائها الذين رفعوا رأسها في ساحات الوغى وكذلك لزوجات الشهداء وشقيقاتهم وبناتهم وأبنائهم”.

كما تقدمت بالتحية إلى “رجال الجيش البواسل في ميادين الكفاح والدفاع عن قدسية ترابنا وسمائنا” وقالت.. “أنتم الأقوى والأنقى ولكم ترنو أكاليل الغار وعلى جبينكم تزهو تيجان النصر وثقتنا بكم كبيرة وإيماننا بكم يقين فالتحية لجيشنا البطل ولقائده المفدى الدكتور بشار الأسد الذي بحكمته وثباته زلزل العدو وأربكه فنحن معكم وخلفكم سائرون لنرفع راية النصر المبين ولنعيد ألق سورية ومجدها الكبير”.

وأدانت رئيسة المجلس “تدخل الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا في الشمال السوري من خلال وجود قوات عسكرية تابعة لهاتين الدولتين على أراض سورية تحت ذريعة محاربة الإرهاب دون التنسيق مع الحكومة السورية” مضيفة.. نحن “نعتبر وجود مثل هذه القوات أمرا غير شرعي وتعديا سافرا على سيادة الجمهورية العربية السورية وخرقا صريحا للقوانين والأعراف الدولية التي تنظم العلاقات بين الدول”.

وبينت الدكتورة عباس أن المجلس سيقوم بإرسال “رسائل إلى المنظمات البرلمانية الدولية والإقليمية يشرح فيها خطر هذه التدخلات على وحدة وسلامة الأراضي السورية وكذلك خطرها على المحادثات الجارية حاليا للوصول إلى حل سياسي للأزمة في سورية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *