محروقات حلب تناقش توزيع المادة بما يؤمن الاحتياجات الخدمية والاقتصادية

ناقشت اللجنة الفرعية للمحروقات بحلب في اجتماعها أمس سبل توزيع المحروقات بما يؤمن احتياجات الفعاليات الخدمية والاقتصادية.

وتمت الموافقة على تزويد المنشآت الصناعية في المناطق الصناعية التي تم تحريرها بدفعة من المحروقات لتشغيل آلاتها والكشف عليها من قبل اللجان الفنية لتحديد الكميات الدقيقة اللازمة لها، بالإضافة إلى تزويد المعامل الجاهزة منها بما تحتاجه من مازوت أو فيول لإستمرار عملها.

وتم التأكيد على مجلس المدينة مراقبة عمل شركات الاستثمار العاملة في مجال النقل الداخلي للتأكد من التزامها بالعقود الموقعة معها وخصوصا من حيث عدد الباصات المشغلة على الخطوط.

وبين محافظ حلب حسين دياب أن مادتي الغاز والبنزين متوافرتان ولا توجد أي أزمة أو اختناق في حين يتم توزيع مادة المازوت لمختلف الفعاليات وفق الأسس المحددة، داعيا إلى ضرورة العمل بشكل جيد لتحسين وضبط ومراقبة آليات التوزيع ومحاربة الفاسدين.

وأشار المحافظ إلى أن الكثير من المناطق الصناعية والحرفية عاودت العمل بعد تحريرها من الإرهاب ويقوم أصحاب المنشات والمعامل فيها بإعادة تأهيلها، مبينا أن المحافظة حريصة على تقديم جميع التسهيلات لهم لمعاودة العمل والإنتاج لما لذلك من انعكاس إيجابي مباشر على إعادة نبض الحياة إلى المحافظة ودعم الاقتصاد الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *