بحضور الرفيق مفتاح.. مؤتمر فرع دمشق لاتحاد الصحفيين يبدأ أعماله

تركزت مداخلات المشاركين في المؤتمر السنوي الأول للهيئة العامة لفرع دمشق لاتحاد الصحفيين حول ضرورة توفير أدوات تطوير الخطاب الإعلامي وإقامة دورات تدريبية للصحفيين.

كما دعا المشاركون في المؤءتمر الذي عقد اليوم في دار البعث بدمشق تحت عنوان “حينما تلامس المؤسسات الإعلامية هموم المواطنين تكسب ثقتهم وتساهم في تعزيز القاعدة الشعبية الداعمة لمؤسسات الدولة” إلى اعتماد نظام المسابقات لاختيار كوادر المؤسسات الإعلامية.

وأكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الدكتور خلف المفتاح أن وسائل الاعلام الوطني أدت دورا كبيرا في تسليح المواطنين بالوعي وكشف الحقائق وتقديم صورة عن إنجازات أبطال الجيش والقوات المسلحة.

ورأى المفتاح أن وجود وسائل الإعلام الوطني في مواقع الحدث كجوبر والقابون بدمشق وريف حماة خلال الأسابيع الماضية أظهر قدرتها على مواكبة انتصارات الجيش وأنها عند حسن ظن المواطن بها داعيا إلى دعم المؤسسات الإعلامية كون المعركة الاعلامية لا تقل أهمية عن أي معركة.

وعبر المفتاح عن شكره لوسائل الإعلام الصديقة التي كانت في قلب المعركة وواجهت التضليل الاعلامي عبر التوثيق بالصورة ورصد الحدث في وقته.

وأوضح عضو القيادة القطرية أنه بفضل صمود الشعب السوري وتضحيات أبطال الجيش دفاعا عن الوطن والامة العربية تم افشال مخططات الحرب الإرهابية التي تشن على سورية منذ أكثر من ست سنوات.

بدوره بين رئيس اتحاد الصحفيين موسى عبد النور أن المؤتمرات السنوية فرصة لمناقشة القضايا الإعلامية والمهنية التي تهم الصحفيين لتكون عناوين أساسية للعمل المستقبلي مثمنا دعوة وزارة الإعلام الاتحاد للمشاركة برسم السياسات الاعلامية والرقابة على المؤسسات الصحفية.

وأوضح عبد النور أن الاتحاد لديه دور نقابي ومهني يتمثل بالدفاع عن حقوق الصحفيين الذين يتعرضون للظلم كالزملاء الذين وردت أسماؤهم كفائض في مؤسساتهم ونعمل على متابعة الموضوع مع الجهات المعنية، مضيفا: إن للاتحاد دورا أيضا في المعركة الإعلامية والتي قدم فيها الإعلام شهداء، كما تعرضت كوادره لإصابات آخرهم مصور الوكالة العربية السورية للأنباء سانا ماهر شمس الدين.

رئيس فرع دمشق لاتحاد الصحفيين محمود وسوف رأى أن الاعلام الوطني بكل أنواعه مر بمراحل تطوير وتغيير استحوذت اهتمام كل الفئات كما واجه تحديات أثبت خلالها وبإمكانيات غير متكافئة مع الاعلام المعادي قدرته على كشف التضليل وقوته وحضوره داعيا الصحفيين لمواصلة فضح الإرهاب بكل وسائله وأداء الرسالة الإعلامية بأمانة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *