صحة حمص تقيم دورة تدريبية لرفع جاهزية الترصد للأوبئة وطرق مكافحتها

نظام الإنذار المبكر والترصد والاستجابة السريعة للأمراض السارية والمعدية والتلقيح الشامل في حالات الطوارئ كانت محاور الدورة التدريبية التي أقامتها مديرية صحة حمص لرفع جاهزية الترصد والتصدي للأوبئة واتخاذ الإجراءات الوقائية والمكافحة بصورة مبكرة للسيطرة عليها.

وصرح رئيس دائرة الرعاية الصحية في مديرية صحة حمص الدكتور عبد المؤمن قشلق عن وجود أربعة مستويات للترصد بدءا من المراكز الصحية والمشافي والعيادات الشاملة التي تقوم بجمع المعلومات وجدولتها وإبلاغها إلى المستوى الثاني الذي يتألف من دائرة برامج الصحة العامة بمديرية الصحة التي تحلل المعلومات لتبلغها إلى المستوى الثالث في مديرية الصحة، وأخيرا المستوى الرابع وهو وزارة الصحة لافتا إلى أهمية التعاون بين القطاعات المختلفة وتفعيل مشاركتها لنجاح الترصد.

ولفت قشلق إلى أن الترصد يشمل الأمراض المشمولة ببرنامج التلقيح الوطني كالسعال الديكي والنكاف والتهاب الكبد والحصبة الألمانية وشلل الأطفال، مؤكدا ضرورة تعزيز أدوات التواصل مع الجهات المعنية بالصحة والتقييم المستمر وتوفير الدعم العلمي والفني اللازم عن طريق تنفيذ ورشات عمل يتم فيها تحديد الأمراض ذات الأولوية ومراكز الإبلاغ والتدريب والتقييم.

بدوره لفت رئيس دائرة الأمراض السارية والمزمنة في مديرية صحة حمص الدكتور مسلم الأتاسي إلى أن برنامج الترصد يضم 88 مركزا صحيا ومشفى بحمص كاشفا عن خطة لتوسيع البرنامج ليشمل جميع المراكز الصحية، علما أنه تم مؤخرا شمل عدد من الجمعيات الأهلية في المحافظة لتساعد بالإبلاغ عن أي جائحة.

وكانت وزارة الصحة أحدثت برنامج الترصد الوبائي عام 2012 عبر 104 مراكز صحية في 14 محافظة ثم توسع ليشمل عددا من المشافي وبعض مراكز الإقامة المؤقتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *