ناشطون أمريكيون: الهجوم الكيميائي خدعة لتبرير التدخل العسكري ضد سورية

 2 total views

أكد عدد من أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الهجوم الكيميائي المزعوم في خان شيخون بريف إدلب هو خدعة لتبرير التدخل العسكري ضد سورية في موقف يخالف ما تعهد به ترامب خلال الحملة الانتخابية من عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.

وأطلقت حركة “آلت رايت” الأمريكية هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان “سورية خدعة” وقال أحد قياديي الحركة مايك سيرنوفيتش “إن كل الذين كانوا يؤءمنون بوفاء ترامب الكامل لما تعهد به تلقوا إنذارا”.

وأضاف سيرنوفيتش في تسجيل فيديو نشره على الانترنت “إن الرئيس بشار الأسد لا يمكن أن يسمم شعبه ولكن الدولة العميقة في بلادنا تريد حربا مع روسيا وتستخدم الهجوم في سورية الذي هو خدعة في الواقع لإطلاق حرب عالمية ثالثة”.

وأشارت الحركة إلى أن الإدارة العسكرية والمدنية تعملان ضد موقف الرئيس الجديد المعارض للبيروقراطية في واشنطن.
بدوره قال اليكس جونز مسؤءول موقع انفو وورز “إن ما حصل في خان شيخون هو خدعة لحمل ترامب على الانضمام الى موقف المحافظين التقليديين متسائلا لماذا يقوم الرئيس الاسد بذلك بينما هو في طور الانتصار”.

وأضاف جونز “اذا رضخ ترامب للجبهة المعادية لسورية لإثبات انه ليس دمية بيد روسيا فلن تتوقف عند هذا الحد”.

فيما اكد بعض الامريكيين أن ما حصل في خان شيخون يمكن أن يكون هجوما ملفقا نفذه مسلحون من

“جبهة النصرة/ لحمل الرأي العام على توجيه الاتهامات إلى الحكومة السورية.

وكشف موقع برايتبارت الاخباري الذي كان يديره ستيفن بانون مستشار البيت الأبيض للشؤون الاستراتيجية أن بانون كان ضد توجيه الضربة على سورية وقال الموقع “إن بانون هو صوت الذين صوتوا لشعار امريكا اولا في الادارة”.

وشهدت العديد من المدن الأمريكية بينها واشنطن ونيويورك ولوس أنجلوس وديترويت وبوسطن مظاهرات نددت بالعدوان الأمريكي على سورية ورفع المتظاهرون لافتات تدعو إلى وقف دعم الإرهابيين ووقف التدخل في شؤون الدول الأخرى.

وكانت النائبة الأمريكية تولسى غابارد انتقدت بشدة العدوان الأمريكي معتبرة أن قرار ترامب بتوجيه ضربة صاروخية لقاعدة جوية سورية “قصير النظر وطائش وسيعقد الحرب الامريكية غير الشرعية بالاصل فى سورية”.

وأعربت غابارد عن غضبها وأسفها لان ترامب استمع الى وصايا الصقور مشددة على أن هذا التصعيد الامريكى للازمة سيؤدي الى تعزيز مواقع الإرهابيين وسقوط مزيد من الضحايا المدنيين إضافة الى خطر نشوب حرب بين الولايات المتحدة وروسيا.

وقامت الولايات المتحدة فجر أمس بارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعد الجيش العربى السورى الجوية فى ريف حمص ما أدى الى ارتقاء شهداء وسقوط عدد من الجرحى واحداث أضرار مادية كبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *