بوتين وروحاني: عدم القبول بالعدوان الأمريكي المخالف للقانون الدولي في سورية

أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني خلال اتصال هاتفي بينهما اليوم رفضهما للأعمال الأمريكية العدوانية والمخالفة للقانون الدولي في سورية.

وقامت الولايات المتحدة فجر أول أمس بارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعد الجيش العربي السوري الجوية في المنطقة الوسطى ما أدى إلى ارتقاء شهداء وسقوط عدد من الجرحى وإحداث أضرار مادية كبيرة.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن الكرملين قوله في بيان إن “الرئيسين بوتين وروحاني بحثا خلال الاتصال الذي جرى بمبادرة من الجانب الإيراني تطورات الاوضاع في سورية وأكدا عدم القبول بالأعمال العدوانية الامريكية ضد دولة ذات سيادة بما يخالف القوانين الدولية”.

وأضاف البيان إن الرئيسين الروسي والايراني شددا على ضرورة “المضي قدما في التعاون الوثيق من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية ” كما دعيا إلى إجراء “تحقيق موضوعي غير منحاز” في كل ملابسات حادث خان شيخون بريف إدلب.

وجرى التركيز خلال الاتصال الهاتفي على جوانب التعاون الثنائي بين روسيا وإيران في مجال مكافحة الإرهاب وتعميقه لتوفير الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط.

وكان روحاني أكد خلال مراسم إحياء الذكرى السنوية الحادية عشرة لليوم الوطني للتقنية النووية في ايران في وقت سابق اليوم أن العدوان الأمريكي على سورية يخدم الإرهابيين والتكفيريين.

بينما أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون أمس أن العدوان الأمريكي على سورية نفذ بذريعة واهية ويصب في مصلحة التنظيمات الإرهابية.

 1 total views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *