أكثر من ألفي عنوان في مختلف صنوف المعرفة وكتب الأطفال في معرض شهر الكتاب السوري

 2 total views

أكثر من ألفي عنوان وعشرة آلاف كتاب في مختلف صنوف المعرفة ضمها معرض “شهر الكتاب السوري” الذي افتتحته الهيئة العامة السورية للكتاب بمناسبة يوم الكتاب السوري بالتعاون مع جامعة دمشق.

وتوزعت الكتب في المعرض الذي يقام ضمن مبنى كلية الحقوق بالجامعة إلى قسمين ضم الأول 1500 عنوان من إصدارات الهيئة منذ عام 2009 لتاريخه بينما ضم الثاني 500 عنوان من إصدارات وزارة الثقافة قبل إحداث هيئة الكتاب والتي يعود بعضها إلى ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

وقال الدكتور ثائر زين الدين المدير العام للهيئة في تصريح لـه خلال افتتاحه للمعرض: “تتناول الكتب المعروضة مختلف المواضيع الثقافية التي تضم كل الأجناس الأدبية والكتب العلمية وكتب الأطفال الصادرة عن الهيئة منذ عام 2009 إلى يومنا هذا. إضافة إلى الصحف والدوريات والمجلات الصادرة عن وزارة الثقافة” معتبرا أن المعرض يعكس الواقع الثقافي السوري وغناه رغم ظروف الحرب على سورية.

وأضاف زين الدين.. “ستركز هيئة الكتاب في المرحلة القادمة على الاهتمام بالموضوع ذي المستوى العالي الذي يؤدي واجبا ثقافيا بنيويا ولا سيما أننا نسعى الآن لتوصيل الكتاب إلى الشريحة الطلابية التي تستحوذ على اهتمام المؤسسات الثقافية العامة”.

من جانبه قال حسام الدين خضور مدير مديرية الترجمة في الهيئة في تصريح مماثل.. “يحتوي المعرض على كتب تتناول كل فروع الثقافة في مساهمة لإغناء المكتبة السورية وتزويد المثقف السوري بكل ما من شأنه تعزيز حصيلته المعرفية”. لافتا إلى عزم مديرية الترجمة في الهيئة نشر كتب مترجمة تكشف زيف ما يسمى “الربيع العربي”.

ورأت نهى ونوس مديرة المعارض في هيئة الكتاب أن المعرض بمحتوياته الثرية يقدم مساعدة كبيرة للطالب ولا سيما أنه يقدم الكتاب بسعر زهيد يساهم في تشكيل مكتبة ثقافية دون أن يرهق الدخل الشهري للأسرة حيث بلغت نسبة الحسم 60 بالمئة من سعر الكتاب على جميع الإصدارات.

وأوضح الدكتور جمال أبو سمرة مدير منشورات الطفل في الهيئة أن المعرض احتوى على كل ما يخص الطفل وما يساهم في تلبية رغباته الثقافية وتكوين معرفة لديه تؤدي إلى تعزيز حضوره المستقبلي الذي يجعله فاعلا في وطنه. مبينا أن المعرض احتوى كتبا مختلفة ومتنوعة ذات مواضيع وإبداعات ورسوم متكاملة تعكس اهتمام الكاتب السوري بالأطفال في وطنه.

أما قحطان بيرقدار رئيس تحرير مجلة أسامة فبين أن مشاركة المجلة في المعرض تمثلت بأعداد متنوعة تعود لفترات عدة. مؤكدا أهمية ما تقدمه أسامة للأطفال ولا سيما أنها باتت الآن المجلة الوحيدة الدورية التي تمثل الطفل السوري عبر صفحاتها التي تحمل مواضيع متنوعة تعنى بشؤون الطفل وتربيته الواعية.

في حين قال الشاعر علي الدندح.. “يقام المعرض في جامعة دمشق في وقت تعيش فيه سورية ظروفا قاسية وهي تواجه أعتى مؤامرة شهدتها البشرية ضد ثقافتها ملبيا حاجة عليا تنسجم مع تطلعات الشباب في الجامعة في وقت تسعى الشبكة الإلكترونية بمن ورائها أن تؤثر على انتماء الشباب وارتباطهم بوطنهم” معتبرا أن إقبال الطلاب على زيارة المعرض واقتناء الكتب يعبر عن تحديهم للحرب وإصرارهم على الثقافة والنجاح والحضور الوطني.

واعتبر عضو المكتب التنفيذي في اتحاد الكتاب العرب رئيس تحرير مجلة الفكر السياسي الدكتور جابر سلمان أن المعرض جاء ليثبت أنه لا يمكن التأثير على الثقافة في سورية ولا سيما أن جمهور القراء يسعى بشكل مكثف لاقتناء الكتب ويرفض كل فكر متطرف وظلامي.

وتقام تزامنا مع هذا المعرض فعاليات مماثلة في محافظات ريف دمشق والسويداء وحمص وحماة وحلب واللاذقية وطرطوس عبر منافذ البيع التابعة للهيئة والمراكز الثقافية.

يشار إلى أن المعرض الذي يقام بمناسبة يوم الكتاب السوري مستمر لغاية 11 أيار المقبل من التاسعة صباحا لغاية الثالثة ظهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *