اليونيسيف..”بوكو حرام” تستخدم الأطفال لتنفيذ الهجمات الانتحارية

أفاد تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” بأن جماعة بوكو حرام المتطرفة تستخدم أطفال واقعين تحت تأثير المخدرات لتنفيذ هجماتها الانتحارية.

وبحسب التقرير فإنه منذ 2014 نفذت الجماعة 117 تفجيرًا انتحاريًا في منطقة بحيرة التشاد باستخدام الأطفال، وكشف تقرير آخر عن أن 80% من هؤلاء الأطفال الانتحاريين كانوا من الإناث، استهدفوا الأكمنة الأمنية والأسواق.

كما أفاد التقرير بأن الأطفال أصبحوا محل اشتباه من قبل قوات الأمن، فنحو 1500 طفل تم اعتقاله خلال العام الماضي في كل من الكاميرون ونيجيريا والنيجر وتشاد.

ماري بويرير المسؤولة في اليونيسيف اعتبرت أن هؤلاء الأطفال بمثابة ضحايا وليسوا مشاركين في تلك الهجمات، ووصفت خداعهم أو الزج بهم في مثل هذه الأفعال بالأمر “المشين”.

هذا ويتزامن صدور تقرير الأمم المتحدة مع الذكرى الثالثة لاختطاف تشيبوك، عندما قامت بوكو حرام باختطاف 276 فتاة من طالبات المدارس، الكثير منهن أجبرن على الزواج من مقاتلي الجماعة فيما نجح العشرات في الفرار وتم تحرير 21 طالبة في تشرين الأول الماضي بعد مفاوضات.

 1 total views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *