جولة خدمية “مفاجئة” على جرمانا… المحافظ مستعدون لتوسيع المخطط التنظيمي

 2 total views

بهدف الاطلاع على الواقع الخدمي قام محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم يرافقه أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور همام حيدر بجولة في مدينة جرمانا تفقدا خلالها المرافق الخدمية والصحية والتربوية وآلية تقديم الخدمات للمواطنين في مركز خدمة المواطن ومجلس المدينة.
واستمع المهندس إبراهيم من المواطنين إلى مشاكلهم والمعوقات التي تواجههم في المركز ومجلس المدينة. داعيا الى الاهتمام بقضايا المواطنين الخدمية وتسهيل وتسريع انجاز معاملاتهم وإصلاح آليات مجلس المدينة المعطلة ووضعها فورا في الخدمة.
كما استمع من العاملين في مركز خدمة المواطن ومجلس المدينة لشرح حول الإجراءات المتبعة في تقديم الخدمات للمواطنين.
واطلع المحافظ على المشاريع التي ينفذها مجلس المدينة بالتعاون مع الجهات العامة وما تم إنجازه في مركز خدمة المواطن الجديد الذي يستوعب عددا أكبر من المواطنين ويقدم خدمات أشمل لهم داعيا مجلس المدينة إلى الإسراع في تجهيز المركز ووضعه في الخدمة بأقرب وقت ممكن.
وتفقد المهندس إبراهيم الأعمال الإنشائية لرصف وتعبيد ساحة النجوم وشارع النسيم بالمدينة مطالبا الإسراع في إنجاز هذه الطرق التي تشكل عقدة الربط بين الطرق الفرعية بمدينة جرمانا مع طريق مطار دمشق الدولي مؤكدا فيما يتعلق بمخالفات البناء وغيرها “ضرورة ردع المخالفات في مهدها وبالسرعة القصوى وقبل أن يتم إنجازها”.
وشملت الجولة مشفى الراضي التخصصي حيث اطلع المهندس إبراهيم والدكتور حيدر على الخدمات الطبية التي يقدمها المشفى للمواطنين ولجرحى الجيش العربي السوري، وتفقدا أقسامه وجاهزية المعدات والأجهزة الطبية فيه واستمعا لشرح من الأطباء حول خدمات الرعاية الطبية والإسعافية التي يقدمها.
كما زار محافظ ريف دمشق حديقة تلاليح في المدينة واطلع من العاملين فيها وفريق مبادرة “نحيا معا” التطوعي التابع لهيئة مار افرام السرياني البطريركية بدعم من مشروع الأمم المتحدة على عمليات إعادة تأهيل الحديقة وتشجيرها وإقامة مسرح فيها حيث أكد المهندس إبراهيم استعداد المحافظة لتقديم كل ما يلزم من مساعدة ودعم للعاملين والفريق التطوعي لإنجاز الحديقة كونها تشكل متنفسا للمواطنين.
واطلع محافظ ريف دمشق وأمين فرع ريف دمشق للحزب على الواقع التربوي في مدرستي الشهيد همام فلوح للتعليم الأساسي حلقة أولى ومدرسة الشهيد بديع رضوان للتعليم الأساسي حلقة أولى واستمعا من إدارتيهما إلى شرح حول الإجراءات المتخذة لاستيعاب الضغط الكبير في عدد التلاميذ واحتياجات المدرستين من مستلزمات ومياه ونظافة وتشجير.
وفي تصريح للصحفيين عقب الجولة أوضح المهندس ابراهيم أن “الجولة المفاجئة على مدينة جرمانا تهدف للإطلاع على الخدمات بعد أن وردنا شكاوى عديدة من المواطنين تتعلق بواقع النظافة والطرقات والمخالفات في المدينة”. مبينا أن المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق قام بجولات عديدة في السابق في المدينة ما سرع في عملية تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين ولا سيما المتعلقة بالنظافة وهناك تحسن ملحوظ حاليا.
وأعرب المهندس إبراهيم عن أمله بأن يتم تجاوز كل الإشكاليات والمعوقات سواء المتعلقة بالنظافة أو مركز خدمة المواطن في المدينة خلال الفترة القليلة القادمة. مبينا أنه تم الطلب من رئيس مجلس المدينة نقل مقر مركز خدمة المواطن إلى مقر جديد أوسع من السابق يقدم خدمات أفضل للمواطنين ويخفف من الأعباء الملقاة على كاهلهم.
كما لفت المهندس إبراهيم إلى أن “قسما من مدينة جرمانا يتبع إلى محافظة دمشق وقسما إلى محافظة ريف دمشق ولذلك سيتم التنسيق والتعاون بين المحافظتين لتقديم المزيد من الخدمات للمواطنين في مركز خدمة المواطن بعد افتتاح المركز الجديد”.
وأعلن المهندس إبراهيم أنه “سيتم وضع سيارتين ضاغطتين جديدتين بالخدمة لصالح مجلس المدينة. إضافة إلى الآليات الموجودة فيه لتحسين واقع النظافة”. مبينا أن المحافظة على استعداد لتوسيع المخطط التنظيمي للمدينة لتخفيف الأعباء على المواطنين والسماح لهم بالبناء مع تقديم الخدمات لهم لحل مشكلة المخالفات السكنية نتيجة الضغط السكاني الحاصل في المدينة.
وفيما يتعلق بالتأخير الحاصل في تنفيذ رصف وتعبيد شارع النسيم في جرمانا بين المحافظ أن سبب التأخير هو “الاستملاكات” حيث تم حل هذه المشكلة بالكامل وسيتم تنفيذ الشارع بأسرع وقت ممكن إضافة إلى إعادة تأهيل وترميم غيره من الطرق الفرعية في المدينة ولن يتم السماح بأي تأخير.
وبعد الاطلاع على الواقع التربوي في المدرستين أشار المهندس إبراهيم إلى أن المحافظة ستقدم كل ما تحتاجه المدرستان من وسائل وتجهيزات تخص العملية التربوية. مطالبا الاهتمام بزراعة الأشجار في محيطهما وتعبيد الطرق المؤدية إليهما لرفع المعاناة عن التلاميذ والكادر التربوي وخاصة في فصل الشتاء.
ورأى محافظ ريف دمشق أن الواقع التربوي في بعض المدارس بالمدينة “مقبول ولكن هناك بعض الملاحظات”. مشيرا إلى أنه “تمت دعوة إدارة المدرستين لتشجيع الطلاب على العمل الجماعي والتطوعي”.
من جانبه لفت الدكتور حيدر إلى أن هذه الجولة المفاجئة في مدينة جرمانا تأتي بالتعاون والتنسيق بين فرع الحزب ومحافظة ريف دمشق للاطلاع على الواقع الخدمي وتقديم المزيد من الخدمات للمواطنين وتفقد ما تم إنجازه من قضايا خدمية تم الطلب بمعالجتها في جولات سابقة على المدينة.
وفيما يتعلق بالخدمات المقدمة للمدرستين أشار الدكتور حيدر إلى أن العمل التربوي في هذه المدارس يحتاج إلى بعض الدعم من ناحية الخدمات ولا سيما فيما يتعلق بالأساس وحالة الأبنية المدرسية. منوها بالتزام الكادر التدريسي بالعملية التربوية ورغبة الطلاب في التعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *