موسكو تخشى من مسرحيات جديدة تحاكي “الكيماوي” في ريف دمشق قريبا

أعربت وزارة الخارجية الروسية عن خشيتها من وقوع مسرحيات جديدة تحاكي استخدام الكيميائي في ريف دمشق في الأيام القريبة.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مع مفوضة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني أن روسيا ماضية قدما بحل الأزمة في سورية وتفعيل منصة أستانا ودعم المحادثات السورية في جنيف وفق القرار الأممي 2254.

وفي وقت سابق دعا لافروف خلال لقائه موغيريني في موسكو اليوم الاتحاد الأوروبي إلى التركيز على التصدي للتحديات الواقعية في مجال الأمن بدلا من محاربة المخاطر الوهمية.

وقال لافروف إن “روسيا مستعدة للتقارب مع الاتحاد الأوروبي” مشيرا إلى ان وتائر الحركة من الجانب الروسي ستتناسب مع مدى الاستعداد الذي سيبديه الاتحاد الأوروبي في هذا المجال.

وأضاف لافروف: إن “العلاقات بين الاتحاد الروسي والغرب تمر بمرحلة صعبة لكن ما زلنا مصممين على التعاون كامل النطاق مع الاتحاد الأوروبي بصفته شريكنا الأكبر في المجال التجاري الاقتصادي وإننا واثقون من ضرورة التركيز على المخاطر الواقعية وليس على المخاطر الوهمية في مجال الأمن”.

بدورها أعلنت موغيريني أنه على الرغم من الخلافات مع موسكو حول أوكرانيا والقرم فإن الاتحاد الاوروبي وروسيا متفقان على العمل معا في مكافحة الإرهاب وكذلك بشأن سورية وليبيا وقالت ” لدينا بعض الخلافات بما يتصل مع أوكرانيا وشبه جزيرة القرم ولكن مع ذلك إننا نواجه تحديات مشتركة وهناك مواضيع للتعاون بيننا”.

وأكدت موغيريني أن روسيا الاتحادية والاتحاد الأوروبي لا يزالان شريكين اقتصاديين مهمين بالرغم من الخلافات بين موسكو وبروكسل وقالت” الاتحاد الأوروبي هو شريك مهم لروسيا بما في ذلك في المجال الاقتصادي” معربة عن أملها في أنه بالرغم من الخلافات الموجودة يمكن بحث جميع الصيغ الممكنة للتعاون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *