كوساتشوف: الاتصال بين الرئيسين أكد ضرورة التعاون بمكافحة الإرهاب في سورية

قال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف، أن الاتصال الهاتفي الذي جرى أمس بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب أظهر ضرورة التعاون والحوار بين روسيا وامريكا في التعامل مع القضايا الدولية ومن بينها مكافحة الإرهاب في سورية.

وقال كوساتشوف للصحفيين اليوم في موسكو: “إن الاتصال بين الرئيسين أكد أن الحوار الروسي الأمريكي لا يراوح في مكانه وأن كلا البلدين بحاجة إلى تطويره وأنه لا يمكن أن يتم ذلك إلا على قدم المساواة في المصالح”.

وكان الكرملين أعلن أمس أن الرئيسين بوتين وترامب ناقشا خلال الاتصال الهاتفى عددا من القضايا الراهنة للتعاون الثنائى على الساحة الدولية “وركزا على آفاق تنسيق الإجراءات الروسية الأمريكية في مكافحة الإرهاب الدولي على المدى البعيد في سياق الأزمة فى سورية” وانه “تم الاتفاق على وجه الخصوص على تكثيف الحوار بين وزيرى خارجية البلدين لإيجاد خيارات تسمح بتثبيت وقف إطلاق النار واعطائه الاستقرار لخلق ظروف لإطلاق عملية تسوية حقيقية فى سورية”.

وأشار كوساتشوف إلى أن الاتصال ركز على مسألتين هما مكافحة الإرهاب وخاصة في سورية والبرنامج الصاروخي لكوريا الديمقراطية لافتا إلى أنه “في كلتا الحالتين هناك اتفاق على تكثيف الاتصالات العملية على مستوى المؤسسات في البلدين”.

واعتبر كوساتشوف أن “العلاقات الروسية الامريكية” تتطور ببطء ولكن تتطور أجندتها وطابعها العملي بثبات” ونأمل أن تكون بناءة وانه من المهم جدا في هذا السياق إعادة إطلاق آليات الحوار البرلماني الذي لا يزال منذ فترة طويلة مجمدا بسبب موقف الكونغرس الأمريكي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *