القيادة القطرية: صمود الأسرى المضربين عن الطعام يتكامل مع نضال الشعب السوري

حيت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي صمود الأسرى المقاومين المضربين عن الطعام في السجون الصهيونية والأسرى الأبطال من الجولان العربي السوري المحتل مؤكدة أن نضال هؤلاء الأبطال “يتكامل مع نضال الشعب السوري وجيشه الباسل في مواجهة الحلف العدواني نفسه” وأن الكفاح سيستمر والنصر لا شك حليف المقاومين.

وأشارت القيادة في بيان لها اليوم تلقت سانا نسخة منه إلى أن إضراب الأسرى المفتوح عن الطعام ليس مجرد “احتجاج سلمي على وحشية الصهاينة وإنما أيضا إدانة نوعية للأنظمة الرجعية العميلة التي تتسابق للتطبيع الواقعي مع العدو الصهيوني في إطار سعيها لتشكيل تحالف معه ضد محور المقاومة الباسلة” مشددة على أن صوت العروبة في فلسطين وسورية سيبقى قويا في مواجهة الصهيونية واتباعها الإرهابيين التكفييرين.

وأكدت القيادة القطرية أن الشعب العربي الفلسطيني يواصل كفاحه الذي لا ينضب على الرغم من الهجمة الوحشية على العروبة وقضيتها المركزية في فلسطين وعلى سورية الداعم الأول والأكبر للمقاومة العربية ضد الصهيونية مبينة أن الشعب الفلسطيني يعمل في كفاحه وفق مبدأين متلازمين هما أن “تحرير فلسطين هدف نهائي لا يمكن التنازل عنه أو التفريط فيه وأن القدرة على إبداع الأساليب النضالية من أجل تحقيق هذا الهدف تعد سمة لازمة للشخصية الوطنية العروبية الفلسطينية”.

ورأت القيادة أن إضراب الأسرى الأبطال هو وسيلة قوية من وسائل الكفاح واستكمال الانتفاضة ويؤكد للعالم أن إرادة الشعب الفلسطيني لا تقهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *