لافروف: إنشاء مناطق تخفيف التوتر في سورية خطوة مهمة نحو تعزيز وقف الأعمال القتالية فيها

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم، أن إنشاء مناطق تخفيف التوتر في سورية خطوة مهمة نحو تعزيز وقف الأعمال القتالية فيها.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره الفنلندي تيمو سايني في موسكو: “بموافقة حكومة الجمهورية العربية السورية فإن تشكيل مناطق تخفيف التصعيد ينبغي أن يكون خطوة مهمة نحو تعزيز وقف الأعمال القتالية في سورية” مشيرا إلى أن لقاء أستانا يناقش فكرة جديدة نسبيا بمشاركة جميع الأطراف المعنية.

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن أمل موسكو في انعقاد جولة جديدة من المحادثات السورية السورية في جنيف خلال الشهر الجاري، وقال: “نأمل أيضا في أن تستأنف المحادثات على منصة جنيف خلال هذا الشهر والتي ستكون مكرسة في المقام الأول لمعالجة القضايا المرتبطة بالتسوية السياسية للأزمة ليكون الشعب السوري في نهاية المطاف قادرا بمفرده تحديد مستقبل بلاده”.

كما أشار لافروف إلى أن بعض الدول الغربية تحاول المماطلة بإجراء تحقيق في حادث استخدام الأسلحة الكيميائية المزعوم في خان شيخون بريف إدلب.

وكان رئيس الوفد الروسي إلى اجتماع استانا 4 الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى سورية الكسندر لافرينتيف أعلن في بيان أصدره الليلة الماضية “أن المذكرة حول إنشاء مناطق لتخفيف التوتر في سورية تفترض مكافحة الإرهابيين في تلك المناطق من قبل “المعارضة المسلحة” بدعم من البلدان الضامنة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *