التيار الكهربائي إلى بلدتي مضايا وبقين خلال أيام

أنجز عمال وكوادر شركة كهرباء ريف دمشق معظم أعمال إعادة تأهيل وإصلاح شبكة الكهرباء والبنى التحتية المتضررة جراء الإرهاب في بلدتي مضايا وبقين اللتين أنهيت فيهما جميع المظاهر المسلحة الشهر الماضي.
وبلغت نسبة الأعمال المنجزة حتى الآن نحو 80 بالمئة حسب مدير عام شركة كهرباء ريف دمشق المهندس خلدون حدة الذي أوضح في تصريح للإعلاميين خلال اطلاعه على عمل الورشات في البلدتين أنه” بتوجيهات من الحكومة واستكمالا لانتصارات الجيش العربي السوري بدأت عمليات إعادة التأهيل والإصلاح يوم الأحد الماضي ومن المتوقع عودة التيار الكهربائي إلى البلدتين خلال أيام”.
ولفت المهندس حدة إلى أن المنظومة الكهربائية في البلدتين متضررة بشكل كامل نتيجة الاعتداءات الارهابية وتعرضت مراكز التحويل وشبكات التوتر المتوسط المنخفض وشبكة العدادات والكبلات الهوائية والأرضية لأضرار قدرت قيمتها بشكل مبدئي بمليار ونصف مليار ليرة سورية.
بدوره بين مدير كهرباء الزبداني المهندس أحمد مرعي أن عملية إعادة اصلاح شبكة الكهرباء في بلدتي مضايا وبقين تضمنت صيانة وتبديل 29 مركز تحويل كهربائي وتبديل كابلات توتر متوسط تورسيديه 4 آلاف متر وتركيب 35 عمود توتر منخفض وتبديل كابلات توتر منخفض رئيسية بمسافة ألف متر كما أن العمل جار على تركيب العدادات للمشتركين ووصلها بالشبكة الكهربائية حيث يصل عدد المشتركين في البلدتين إلى 5 آلاف مشترك.
وبين نادر المصري رئيس مكتب طوارئ مضايا أن العمل يتواصل من الساعة الثامنة والنصف صباحا حتى السابعة والنصف مساء لإعادة التيار الكهربائي المنقطع منذ أكثر من ثلاث سنوات.
ولفت العامل محمد الحسين من شركة كهرباء ريف دمشق إلى استعداد العمال لانجاز المهمة بمختلف الظروف والمساهمة مع الجهات المعنية الأخرى لتوفير بيئة مناسبة للأهالي العائدين إلى بيوتهم. مؤكدا أن العمال سيبقون الرديف الحقيقي للجيش العربي السوري الذي يسطر الانتصار تلو الآخر.
من جانبه بين اسماعيل سيف الدين رئيس بلدية مضايا انه بالتوزاي مع العمل لإعادة التيار الكهربائي تقوم ورشات وحدة المياه بإصلاح الاعطال على شبكة المياه الرئيسية في البلدة. موضحا أن عودة هذه الخدمات تؤمن عودة الحياة الطبيعية بمختلف المجالات منها المحلات التجارية والمنشآت السياحية.
وعبر عدد من أهالي بلدتي مضايا وبقين عن شكرهم للجيش العربي السوري الذي يحقق الانتصارات في وجه الإرهاب ويعيد الأمن والاستقرار إلى القرى والبلدات. حيث بين كل من صدام عفلق صاحب محل تجاري وحسن عبدالله عامل في شركة توزيع أغذية أن عودة التيار الكهربائي إلى البلدة تسهم بتنشيط الحركة التجارية والسياحية إلى ما كانت عليه.
وعبرت ايمان اشمر عن شكرها لعمال الكهرباء وجهودهم لعودة التيار الكهربائي وخاصة في فصل الصيف والامتحانات وقرب شهر رمضان متمنية عودة الامان إلى جميع ربوع سورية . وكان رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أكد في جولة له في الـ 4 من الشهر الجاري على منطقة الزبداني وبلدات مضايا وبلودان وبقين وضع خطة حكومية شاملة من مختلف النواحي الخدمية والزراعية والتجارية والسياحية لعودة المنطقة إلى أفضل مما كانت عليه سابقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *