ندوة المستوى المعيشي في سورية: تقليص الفجوة بين مستوى دخل المواطن وانفاقه

ركز المشاركون في الندوة التي أقامها المرصد العمالي للدراسات والبحوث التابع للاتحاد العام لنقابات العمال اليوم بعنوان “المستوى المعيشي في سورية” في مقر الاتحاد على الواقع الاقتصادي الراهن وتأثيره على مستوى المعيشة وضرورة تقليص الفجوة بين مستوى دخل المواطن ومستوى انفاقه في ظل الارتفاع الحاد بالأسعار وانخفاض القوة الشرائية.
وأكد المشاركون أهمية تأمين موارد إضافية لخزينة الدولة لتحريك عجلة الإنتاج وخلق فرص عمل ودعم مدخلات عملية الإنتاج واستثمار أملاك الدولة بمبالغ تتناسب مع الأسعار الرائجة حاليا منعا للهدر.
وطالب المشاركون بزيادة الدعم للقطاعين الزراعي والصناعي وتأمين مستلزمات انتاجهما وتحريك القطاع المصرفي بتمويل الأنشطة الإنتاجية وتطوير قطاع البناء والتوسع به وزيادة دعم المشاريع الصغيرة التي من شأنها خلق فرص عمل جديدة وزيادة الإنتاج وبالتالي خفض الأسعار.
ودعا المشاركون إلى زيادة ضريبة الانفاق الاستهلاكي في الفنادق من سوية خمس نجوم فقط وإلى زيادة التعويضات والحوافز للموظفين ولا سيما أن التعويضات الحالية “غير منطقية في ظل الوضع المعيشي الراهن”.
وفي تصريح صحفي أكد مدير المرصد العمالي الدكتور عقبة الرضا أن الهدف من الندوة توصيف الواقع الراهن والخروج بمقترحات تساعد في تخفيف الفجوة بين متوسط دخل الأسرة ومتوسط الإنفاق لافتا إلى الأعباء الكبيرة التي يتحملها المواطن في ظل الارتفاع الكبير بالأسعار.
وأشار الدكتور الرضا إلى أهمية خلق رؤءية جديدة لتزويد الحكومة بها من أجل معالجة الوضع المعيشي الراهن في “ظل المزايا التي يتمتع بها الاقتصاد السوري رغم الأزمة”.
شارك في الندوة عدد من الباحثين الاقتصاديين والأكاديميين وأعضاء من مجلس إدارة المرصد العمالي الذي سيرفع المقترحات والتوصيات للمكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال لمناقشتها وايصالها لأصحاب القرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *