الاتحاد الروسي: لا عوائق تحول دون استئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة

أعلن قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي أنه ليس هناك أي عوائق تحول دون استئناف المحادثات مع الولايات المتحدة حول موضوع الاستقرار الاستراتيجي الذي تحدثت عنه خطة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون حول العلاقات مع موسكو.

واعتبر كوساتشوف في تصريحات للصحفيين في موسكو اليوم  أن النقاط الثلاث في خطة تيلرسون يمكن أن تصبح أساساً للحوار كما يمكن أن تكون في الوقت ذاته عائقاً أمامه، موضحاً أن ما يتعلق بالنقطة الأولى حول إقناع موسكو بالامتناع عن القيام بأعمال عدوانية ضد الولايات المتحدة فإن روسيا لم تقم بعمل واحد موجه ضدالولايات المتحدة لافي أوكرانيا ولا في سورية.

وقال كوساتشوف بشأن النقطة الثانية المتعلقة بالحوار مع روسيا حول القضايا ذات الإهتمام الاستراتيجي, بالنسبة لواشنطن إنه لا يمكن أبداً التكلم عن محاربة السلطات الشرعية في سورية بينما تدعو روسيا منذ زمن بعيد وبإصرار إلى القيام بأعمال مشتركة ضد الإرهابيين.

وأضاف كوساتشوف أن النقطة الثالثة في خطة تيلرسون وهي الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي مع روسيا تكتسب الأولوية دون أي شك لأن روسيا والولايات المتحدة هما الزعيمان العالميان ويتوقف على موقفهما إلى الحدود القصوى الوضع في مجالات نزع السلاح والرقابة على التسلح ولقدحاولنا إعادة إطلاق العلاقات مع أوباما من هذه النقطة بالذات ولا أرى عوائق أمام إطلاق مفاوضات كهذه مع إدارة ترامب.

وأشار كوساتشوف إلى أنه بالرغم من أن المعطيات عن خطة تيلرسون لم ترد سوى في تسريب صحفي إلا أنه يمكن للمرء إن يرى فيها شيئا ملموساً لأن هناك رغبة لدى الإدارة الأمريكية لتغيير حالة العلاقات مع روسيا ولكن الخلافات الحزبية في الكونغرس الأمريكي تحول دون تحقيق ذلك و إذا اكتسبت هذه الرغبة اليوم طابع الاستراتيجية والخطة فسيكون ذلك مهما جداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *