زاخاروفا: مزاعم “الكيماوي” الأمريكية استفزازات موجهة ضد روسيا

ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن الاستفزازات الأمريكية في سورية تهدف إلى إحباط اجتماعات أستانا.

المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أوضحت أن التصريحات الاستفزازية الأمريكية حول التحضير لـ”هجوم كيميائي” في سورية موجهة ليس فقط ضد سورية بل وضد روسيا أيضا.

وأضافت زاخاروفا “للأسف كانت هناك اتهامات جديدة عديمة الأساس من قبل واشنطن تجاه القيادة السورية حول التخطيط لشن هجوم كيميائي جديد”، مشيرة إلى أن هذا الوضع يشبه عملا استفزازيا من الناحيتين العسكرية والإعلامية يستهدف ليس فقط السلطات السورية بل وكذلك روسيا.

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية خلال مؤتمر صحفي أن هذه الاتهامات والتهديدات تبدو ساخرة تماما على خلفية الخطوات المخالفة للقانون لما يسمى بـ”التحالف” ضد تنظيم “داعش” الإرهابي بقيادة الولايات المتحدة حيال سورية المستقلة، لافتة إلى إن الحملة الإعلامية الحالية هي تمهيد لتدخل جديد في سورية.

في سياق أخر، أعلنت زاخاروفا أن لافروف سيلتقي نظيره الفرنسي جان إيف لي دريان في السادس من تموز المقبل وسيبحث معه الأزمات في سورية وأوكرانيا وليبيا، كذلك سيعقد محادثات مع مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني في الـ 11 من الشهر ذاته خلال زيارته إلى بروكسل في إطار الحوار السياسي بين روسيا والاتحاد الأوروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *