زاسيبكين: روسيا ستقف في وجه التهديدات الأمريكية

أكد السفير الروسي لدى لبنان الكسندر زاسيبكين أن المزاعم الأميركية بخصوص تجهيز الحكومة السورية لشن هجوم كيميائي تمثل تصعيدا خطيرا وتدل على أن هناك تحضيرا لعمل عدائي جديد.

وقال زاسيبكين خلال لقائه رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان إن لدينا “تجارب بالنسبة لتزوير الحقائق من قبل الجانب الأميركي خلال السنوات الماضية ولمرات عدة كما حصل في العراق ودول غيرها وأدى إلى كوارث ومآس كبيرة لشعوب المنطقة” مشددا على أن “روسيا لن تسمح بتكرار مثل هذه التجارب وستقف في وجه التهديدات الأميركية”.

ولفت زاسيبكين إلى أن التهديدات الأميركية لن تؤثر على الجهود السورية الروسية المشتركة للقضاء على الإرهاب مشيرا إلى أنه “كان من الأفضل لو انضمت الولايات المتحدة الى مسار ايجاد حل سياسي للأزمة في سورية والمشاركة في الجهود المبذولة لذلك على أساس التنسيق والتعاون مع الحكومة السورية”.

ونوه زاسيبكين بالتقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري وحلفاؤه بهدف تحرير الأراضي السورية من الارهابيين مشيرا إلى ان روسيا مستمرة بالعمل على تثبيت نظام وقف الأعمال القتالية والتركيز بشكل أكثر فعالية على متابعة الحوار السوري السوري بالتعاون مع كل الاطراف المعنية بهذا الأمر.

بدوره اعتبر أرسلان في تصريح له أن لروسيا دورا أساسيا في المنطقة وهو دور ضامن لأمنها واستقرارها ويسهم في إعادة التوازن الدولي بعد الأحادية التي مارستها الولايات المتحدة وتسببت بالخراب والدمار والفتن في هذه المنطقة الحساسة من العالم.

ولفت أرسلان إلى أن روسيا أعلنت دائما التزامها الجدي بمحاربة الإرهاب التكفيري بمختلف مسمياته لما يمثله من مخاطر ليس فقط على سورية والمنطقة بل على السلم العالمي وقال إننا “نتمنى من كل الدول التي تقول وتعلن أنها تحارب الإرهاب بأن تكون لديها المصداقية في هذه الاعلانات لأن الحديث عن تنظيم داعش الارهابي واغفال بقية التنظيمات يفتح المجال أكثر وأكثر للقوى الإرهابية بأن تمادى في مواقفها التكفيرية والإجرامية”.

وأكد أرسلان أن ما يقوم به الجيش اللبناني من عمليات أمنية هو لحماية الداخل اللبناني بالتكامل والتنسيق مع المقاومة لمنع مخاطر الإرهاب التي تتهدد السلم والاستقرار فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *