قاسمي ينفي فرض الاتحاد الأوروبي أي حظر جديد على إيران

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أنه لم يفرض أي حظر جديد على إيران من الاتحاد الأوروبي منذ التوصل إلى الاتفاق النووي.
وقال في تصريح له، إن المطلعين على البيروقراطية المعقدة للاتحاد الأوروبي يعلمون جيدا بأن عملية اتخاذ القرار والتخطيط السياسي في الاتحاد ذات آلية طويلة ومعقدة وأن القرارات فيها لا تتخذ بصورة آنية ومرتجلة بل هي حصيلة ماكنة بيروقراطية هائلة تظهر في النهاية ضمن إطار وهيئة قرار أو منهج.
وأكد قاسمي أن موضوع المصادقة على إجراءات حظر جديدة ضد إيران من الاتحاد الأوروبي لم يطرح أو يصدق عليه حتى الآن منذ المفاوضات النووية التي أثمرت عن الاتفاق النووي لذا فإن ما طرح في بعض وسائل الإعلام والصحف بعنوان المصادقة على إجراءات حظر جديدة من الاتحاد الأوروبي ضد إيران هو في الواقع ليس سوى تحديث إجراءات الحظر السابقة حول لائحة بعض الأفراد والمنظمات المشمولة بالحظر مثلما هو معمول به بشأن القرارات المماثلة حيث تراجع وتحدث بصورة دورية.
وقال إن إطلاق عبارة حظر جديد على الخطوة الأخيرة للاتحاد الأوروبي إنما هو أمر خاطئ وغير دقيق كما أن الربط بين هذه الخطوة المفترضة من الاتحاد وبين الزيارة الأخيرة والناجحة جدا لوزير خارجية بلادنا إلى الدول الثلاث ألمانيا وفرنسا وإيطاليا عمل لا أخلاقي ومناقض للمبادئ المهنية في الإعلام وتبيان الحقائق للشعب.
وأضاف إن الاتحاد الأوروبي بناء على برنامج العمل المشترك الشامل المعروف بـ “الاتفاق النووي” وعلى أساس التعهدات الدولية للأطراف المتعاهدة وفق القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن قد بذل مساعيه إلى حد كبير لتنفيذ تعهداته رغم أنه للأسف وبسبب بعض حالات نكث العهود من جانب أميركا وإثارتها أجواء نفسية كاذبة للحيلولة دون تقدم التعاون من جانب المؤسسات المالية والمصرفية الكبرى في أوروبا مع إيران وأن عتابا وانتقادات موجهة لهم في هذا الجانب ولكن بلاشك فان هذه النقائص والتعقيدات التقنية التي تبرز عمليا هي من نوع مقولة أخرى يمكن التحدث بشأنها بالتفصيل مستقبلا والتطرق إلى تفاصيلها ولكن الآن لا أساس أو معيار أو حقيقة لأي حظر جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *