استشهاد طفل فلسطيني خلال اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على قرية عابود

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الطفل عبد الرحمن محمود البرغوثي البالغ من العمر عاما ونصف عام من قرية عابود شمال غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية متأثرا بإصابته بحالة اختناق جراء استنشاقه الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اعتدائها على أهالي القرية قبل نحو شهرين.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا عن الوزارة قولها.. إنه “تم تحويل الطفل البرغوثي إلى إحدى المستشفيات بسبب خطورة حالته إلا أنه فارق الحياة مساء أمس متأثرا بإصابته”.

إلى ذلك أصيب 6 فلسطينيين ومتضامنة كورية بجروح مختلفة خلال اعتداء قوات الاحتلال مساء أمس على مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي بأن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة مستخدمة الأعيرة المعدنية وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع ما أدى إلى إصابة 7 مشاركين بينهم متضامنة كورية وفلسطيني أصيب في الرأس ما استدعى نقله إلى مستشفى رفيديا بنابلس لتلقي العلاج.

وفي غزة أصيب شاب برصاصة في رأسه وآخرون بحالات اختناق خلال اعتداءات قوات الاحتلال على الشبان الفلسطينيين قرب السياج الفاصل بين القطاع والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 .

وأوضحت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج العسكرية على السياج الفاصل شرق بلدة جبالبا شمال القطاع أطلقت الرصاص الحي على مجموعة من الشبان الفلسطينيين ما أدى لإصابة أحدهم برصاصة في رأسه نقل على إثرها إلى المستشفى الإندونيسي في بلدة بيت لاهيا المجاورة ووصفت حالته بالصعبة.

وأضافت ان عددا من الشبان أصيبوا بحالات اختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال.

كما أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب الفلسطينيين شرق مدينتي رفح وخانيونس جنوب قطاع غزة وشرق مخيم البريج وسط القطاع.

وتتعمد قوات الاحتلال الاعتداء بشكل مستمر على المزارعين والصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة ما أدى إلى استشهاد وإصابة العديد منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *