تنوع ثقافي ضمن فعاليات مهرجان صيف دريكيش 2017

انطلقت أمس في صالة المركز الثقافي العربي بمدينة الدريكيش فعاليات مهرجان صيف دريكيش 2017 الذي يقيمه مجلس مدينة الدريكيش بالتعاون مع فعاليات أهلية والمجتمع المحلي بالمدينة برعاية وزارة السياحة ومحافظة طرطوس.

وتضمنت فعاليات اليوم الأول افتتاح معرض الأعمال اليدوية لخريجي دورات منارة الدريكيش الأمانة السورية للتنمية وعرض فيلم خاص عن مدينة الدريكيش يوضح أهم معالمها السياحية والأثرية والثقافية ومكامن السحر والجمال فيها بما تحتويه من غابات وأنهار وعيون مياه طبيعية، إضافة إلى معرض للتراث الشعبي ضم منحوتات خشبية وحجرية وأعمالا يدوية وأشغال زينة ومجوهرات تقليدية.

وبين الجريحان مدين يوسف وفريد علي اللذان شاركا بأعمال خشبية أن فعل المقاومة والصمود يجب ألا يتوقف لدى الإنسان حيث تمكنا من تجاوز إصابتهما وعادا للعمل في سبيل الحياة الحرة الكريمة.

وأوضحت الفنانة ربيحة يونس أنها قدمت مئة عمل مصنوع من توالف البيئة مثل بذور نباتات مختلفة من المنطقة ومصنوعات أخرى خشبية وحجرية.

وعلى تراس فندق الدريكيش السياحي أقيمت فعاليات معرض المأكولات الشعبية التراثية بالتعاون مع الرابطة النسائية بالدريكيش متضمنا أنواعا مختلفة من الأطعمة التي تنتج موادها ومكوناتها الأساسية في ريف المنطقة .

وأشار نائب محافظ طرطوس علي بلال إلى أهمية المهرجان في إعادة الدريكيش إلى لائحة السياحة السورية وخاصة بعد اتخاذ العديد من القرارات التي تسهم في تحسين الواقع السياحي بالمنطقة، مؤكدا أن استمرار هذه الفعاليات في ظل الظروف الحالية هو تعبير واضح على أن سورية أرض الكرامة والانتصار والحياة.

وتحدث رئيس مجلس المحافظة المهندس ياسر ديب عن الأهمية التاريخية والسياحية والثقافية لمدينة الدريكيش التي أنجبت الشعراء والأدباء وقدمت الشهداء في سبيل حرية الوطن وكرامته، لافتا إلى أن مهرجان اليوم هو استنهاض للتاريخ الذي بدأه الأجداد لنعلم ونورث أبناءنا قيمهم وتاريخهم الحافل بالعطاء.

وأكدت رئيس مجلس مدينة الشيخ بدر المهندسة نسرين بدر أن المهرجان يمثل حالة حراك شعبي وثقافي وفني ورسالة من أبناء طرطوس للعالم بأننا مستمرون في الحياة ونقاوم رغم الموت والخراب، لافتة إلى أهمية إحياء المهرجانات في التعريف بتراثنا وتاريخنا ومناطقنا الجميلة الغنية بمقومات السياحة والاصطياف.

رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان جندب دخيل أوضح أنه تم توجيه الدعوة لمختلف الفعاليات والمنظمات من المنطقة للمشاركة بالمهرجان بهدف إعادة الفرح والحب للنفوس في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد وخاصة ذوي الشهداء والجرحى الذين قدموا تضحياتهم ليهبوا لنا الحياة وواجبنا إدخال الفرح والسرور إلى نفوس ذويهم.

من جانبه مدير سياحة طرطوس المهندس يزن الشيخ أشار إلى أن المهرجان يأتي في إطار خطة وزارة السياحة لتفعيل السياحة الريفية وقد تم اختيار مدينة الدريكيش لما تملكه من مقومات الجمال الطبيعي الذي يؤهلها لتكون من المناطق السياحية المتميزة على مستوى سورية لافتا إلى وجود نشاطات أخرى قريبة في مجال تطوير السياحة الريفية وأن مهرجان اليوم هو رسالة للعالم بأن سورية أقوى وستبقى منارة حضارة للعالم بأكمله.

يشار إلى أن المهرجان سيتابع فعالياته مساء اليوم بمسابقة رسوم بيئية للأطفال بالتعاون مع جمعية أصدقاء البيئة في ساحة عين الجامع بالدريكيش، إضافة إلى عرض سينما هواء طلق بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية في ساحة مدرسة خالد بن الوليد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *